صوت أقوى للاقتصادات الناشئة   
الاثنين 12/5/1431 هـ - الموافق 26/4/2010 م (آخر تحديث) الساعة 0:04 (مكة المكرمة)، 21:04 (غرينتش)
أصبحت الدول النامية تتمتع بقوة تصويت تبلغ 47.19% في البنك الدولي (الفرنسية)

وافق البنك الدولي في اجتماع على مستوى عال أمس الأحد في واشنطن على جمع المزيد من الأموال للمساعدات الدولية ومنح الدول الناشئة دورا أكبر في كيفية توزيعها.
 
ووافق ممثلون عن 186 دولة عضوا بالبنك على زيادة رأسماله بمقدار 5.1 مليارات دولار وهي أكبر زيادة في 20 سنة لزيادة عمليات الإقراض في أعقاب الأزمة المالية والاقتصادية العالمية.
 
وسيساعد المبلغ في تغطية الزيادة في القروض التي قدمها البنك منذ يوليو/تموز عام 2008 ووصلت إلى 100 مليار دولار.
 
كما تم الاتفاق على زيادة حق التصويت للدول الناشئة بنسبة 3.13% .
وقال رئيس البنك روبرت زوليك بعد اجتماع للجنة البنك الخاصة بالتنمية  "لقد كان اليوم جيدا بصورة خاصة بالنسبة للتعددية في العالم".
 
وقال وزير الخزانة الأميركي تيموثي غيثنر إن بلاده ستقدم 1.1 مليار دولار من المبلغ المطلوب. وأوضح أن تغيير ثقل التصويت يعكس التحول في القوة من الدول المتقدمة.
 
ووافقت اليابان والولايات المتحدة على خفض حق التصويت لديهما تعبيرا عن تضامنهما مع الدول  النامية.
 
وقال وزير المالية الياباني رينتارو تشماكي إن بلاده ستتحمل أكبر خفض للتصويت للمساهمة في تحقيق تحول في التصويت إلى الدول النامية. وأضاف أن هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها تخفيض قوة التصويت لليابان منذ أن انضمت إلى البنك عام 1952.
 
لكنه قال إن بلاده ستبقى ثانية القوى الكبرى بالبنك بعد الولايات المتحدة وقبل الصين.
 
وبعد التعديل أصبحت الدول النامية تتمتع بقوة تصويت تبلغ 47.19% في البنك الدولي بينما انخفضت قوة التصويت للدول المتقدمة إلى نحو 53%.
 
وتجري مناقشات أيضا في الاجتماعات السنوية الحالية لصندوق النقد الدولي حول إعطاء دور أكبر للدول النامية في الصندوق.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة