العجز في الميزانية الأميركية يتضخم جراء خطة الإنقاذ المالي   
السبت 1429/11/11 هـ - الموافق 8/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 14:17 (مكة المكرمة)، 11:17 (غرينتش)

الكونغرس: عجز الميزانة الاتحادية الأميركية 232 مليار دولار خلال شهر (رويترز-أرشيف)

سجل العجز في الميزانية الاتحادية الأميركية 232 مليار دولار بعد شهر واحد من بداية السنة المالية الحالية، بناء على تقديرات مكتب الكونغرس.


وقال مكتب الميزانية في الكونغرس إن وزارة الخزانة الأميركية ستضخ 115 مليار دولار من خلال شراء أسهم بنوك كجزء من خطة الإنقاذ المالي ليصب ذلك في عجز الميزانية.

"
العجز في الميزانية الأميركية قد يتضاعف من الرقم القياسي البالغ 455 مليار دولار في السنة المالية الماضية وفقا للتقديرات
"
ووفقا لبعض التقديرات فإن العجز في الميزانية الأميركية قد يتضاعف من الرقم القياسي البالغ 455 مليار دولار الذي أعلن الشهر الماضي بعد تكاليف خطة الإنقاذ المالي وتشريع للحوافز المالية وتأثيرات انخفاض الإيرادات العامة.

وجاءت التقديرات الجديدة بعد قول معظم الاقتصاديين إن الاقتصاد الأميركي في حالة ركود يمكن أن تصبح الأعمق خلال عقود.

وتضع هذه المعطيات الحكومة في طريقها إلى تسجيل عجز قياسي في ميزانية العام 2009 التي بدأت اعتبار من 1 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وتراجعت إيرادات ضريبة الدخل والأجور الشهر الماضي مقارنة مع الشهر نفسه من العام 2007. وسجل الهبوط في إيراد ضريبة الدخل خمسة مليارات دولار.

وبعيدا عن الإنفاق على خطة الإنقاذ المالي ارتفع العجز بقيمة 60 مليار دولار عن مستويات السنة الماضية ولكن في حالة تضمين عملية الإنقاذ المالية يتضخم العجز إلى 175 مليار دولار.

وكان وزراء المالية في دول الاتحاد الأوروبي حذروا من أن تؤدي طموحات الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما المتعلقة بخطط الأمن الاجتماعي إلى مخاطر تفاقم العجز في الميزانية الخارجية والعجز الخارجي.

وقال رئيس المجموعة الأوروبية لوزراء مالية منطقة اليورو رئيس وزراء ووزير مالية لوكسمبورغ جان كلاود يونكر إنه يعتقد أن هناك حاجة عاجلة لحصول الأميركيين على نظام أمن اجتماعي متحضر لكن ذلك سيزيد العجز في الميزانية.   

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة