حكومة كردستان العراق تدافع عن صفقات النفط والغاز   
الاثنين 1428/9/26 هـ - الموافق 8/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 2:39 (مكة المكرمة)، 23:39 (غرينتش)
حكومة كردستان العراق توقع قريبا اتفاقيتين جديدتين للنفط والغاز (رويترز)
دافعت حكومة كردستان العراق عن صفقات النفط والغاز التي وقعتها هذا العام.
 
وقال رئيس وزرائها نجرفان برزاني إن حكومة الإقليم وقعت ثماني اتفاقيات للمشاركة والإنتاج في قطاع النفط والغاز وإنه سيتم  التوقيع على اتفاقيتين أخريين قريبا.
 
واتهم برزاني الحكومة المركزية في بغداد -التي قالت إن الاتفاقيات التي وقعت بعد فبراير/ شباط الماضي غير قانونية- بأنها لا تزال حبيسة عهد نظام الرئيس العراقي السابق صدام حسين.
 
وأكد وزير النفط العراقي حسين الشهرستاني الشهر الماضي أن الاتفاقيات غير قانونية، وأعرب عن قلقه إزاء ما وصفه بالسرية التي تتسم بها. كما أشار إلى أن  كردستان العراق لن تتمكن من تصدير النفط، إذ إن مسودة قانون النفط تنص على أن شركة النفط الوطنية هي الجهة الوحيدة المخولة بالتصدير.
 
لكن برزاني كتب في مقال بصحيفة وول ستريت جورنال في مطلع الأسبوع أن مسؤولي وزارة النفط في بغداد يستخدمون الموارد النفطية العراقية "لضمان الطاعة والولاء للمركز".
 
ونتيجة الإحباط من التأخيرات وافقت حكومة كردستان الإقليمية على قانون نفط خاص بها في أغسطس/ آب، وقالت الشهر الماضي إنها وقعت عقدا لتقاسم الإنتاج مع وحدة لشركة هانت أويل ومع شركة إمبالس إنرجي كورب.
 
وقال برزاني إن العقود تتفق مع الدستور العراقي الذي يسمح للمحافظات بسيطرة كبيرة على الموارد الطبيعية ومع بنود تقاسم الإيرادات في مسودة قانون النفط.
 
وأوضح أن حكومة كردستان انتظرت خمسة أشهر كي يقر البرلمان العراقي مسودة القانون "بينما لا توجد دلائل على أنهم سيتحركون في أي وقت قريب".
 
ووافق مجلس الوزراء العراقي على مسودة قانون النفط التي تنص على أن تتقاسم بغداد والمحافظات العراقية السيطرة والإيرادات من الاحتياطيات النفطية العراقية, لكن الجمود سيطر على القانون بعد ذلك بسبب النزاع  السياسي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة