مخاوف الحرب أفقدت الأسهم الأميركية تريليون دولار   
السبت 1424/1/20 هـ - الموافق 22/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بورصة نيويورك

أظهرت دراسة أن مخاوف الحرب على العراق أفقدت بورصة الأسهم الأميركية 1.1 تريليون دولار من قيمتها حتى قبل أن تندلع العمليات العسكرية الجارية منذ فجر الخميس الماضي. وصدرت الدراسة أمس الجمعة في وقت سجلت فيه السوق أكبر زيادة في أسبوع واحد منذ القفزة التي حققتها عقب هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001.

وبينما ارتفع مؤشر أسهم ستاندرد آند بورز بنسبة 7.5% الأسبوع الماضي توقعا لنهاية سريعة للحرب، أوضحت الدراسة التي قام بها باحثون في جامعتي ستانفورد وهارفرد أن زيادة احتمالات نشوب صراع أفقدت البورصة 15% من القيمة التي يمكن أن تكون عليها لو لم تشن الولايات المتحدة حربا على العراق.

وقال الباحثون إن معظم هذه الخسائر تكبدتها شركات السلع الاستهلاكية وشركات الطيران وشركات التكنولوجيا وتلك التي تعتمد على الإنفاق بلا قيود. وشارك في إعداد الدراسة أريك زيتزويتز أستاذ الاقتصاد بكلية الأعمال بستانفورد.

ولقياس تأثير مخاوف الحرب في السوق تتبع الباحثون أثر عمليات المراهنة عبر الإنترنت عن طريق موقع تريدسبورتس ومقره إيرلندا. ومنذ سبتمبر/ أيلول العام الماضي يعرض الموقع التعامل على أداة مالية باسم "سند صدام" تدر عشرة دولارات وتقوم على المراهنة على الإطاحة بالرئيس العراقي في وقت معين.

وقال الباحثون إن تتبع حركة المراهنة يعطي صورة عن قرب لتوقعات السوق لاحتمالات انتهاء الحرب بالإطاحة بصدام. فعلى سبيل المثال كان آخر سعر لسند صدام لشهر مارس/ آذار 7.80 دولارات أمس الجمعة في حين تبلغ توقعات الإطاحة بصدام بنهاية الشهر 78%.

وقال زيتزويتز "نظر الكثير من الخبراء للتكلفة من ناحية ميزانية الحرب، ونحن نعتقد بأن هذا يمثل قمة جبل الجليد، فقد أردنا دراسة التأثير في الأصول المالية". وقدر خبراء آخرون التكلفة المباشرة للحرب بين 22 و140 مليار دولار اعتمادا على طول فترة النزاع ومدى استعداد الولايات المتحدة لتمويل إعادة بناء العراق.

وقالت الدراسة إن السوق وضعت في الاعتبار احتمالا بنسبة 70% أن تقود المحصلة النهائية للحرب إلى تراجعها بنسبة تتراوح بين صفر و15% وأن هناك احتمالا بنسبة 20% أن تتراجع بين 15 و30%. وقال الباحثون إن أسوأ الاحتمالات وهو احتمال ضعيف لا يزيد عن 10% أن يهوي السوق بنسبة تزيد عن 30%.

وقال جاستن وولفرز أستاذ الاقتصاد السياسي بكلية الأعمال في ستانفورد الذي شارك أيضا في الدراسة "هذا يعني أنه حتى منتصف مارس/ آذار احتسب السوق في أسعار الأسهم بالفعل 95% من أثر الحرب لتختفي 1.1 تريليون دولار من ثروة البلاد".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة