تراجع حاد لمبيعات السيارات باليابان   
الجمعة 1432/4/28 هـ - الموافق 1/4/2011 م (آخر تحديث) الساعة 13:33 (مكة المكرمة)، 10:33 (غرينتش)

مبيعات تويوتا تراجعت بنسبة 46% الشهر الماضي (الأوروبية-أرشيف)

هوت مبيعات السيارات في اليابان بشكل حاد في مارس/آذار الماضي بعد تعرض البلاد لزلزال مدمر وموجات مد بحري عاتية (تسونامي) تبعها مخاطر انتشار إشعاع نووي إثر تعرض أجزاء من محطة فوكوشيما النووية للتدمير. 

وكشف اتحاد موزعي السيارات الياباني أن مبيعات السيارات الجديدة في اليابان هبطت بنسبة 37% الشهر الماضي مقارنة بمستوياتها قبل عام ليبلغ عدد السيارات المباعة 279 ألفا و389.

وأوضح الاتحاد أن مبيعات مجموعة تويوتا موتور انخفضت بنسبة قدرها 46%، فيما تشعر السوق بتداعيات الزلزال الذي وقع في شمالي شرقي البلاد.

وفي الفترة المذكورة نزلت مبيعات شركة نيسان موتور في اليابان بنسبة 38%، فيما تراجعت مبيعات هوندا موتور 28% مقارنة بمبيعات نفس الفترة من العام الماضي.

وتعطي أحدث البيانات أول مؤشر عن أداء شركات السيارات اليابانية في سوقها المحلية بعد كارثة الزلزال وأمواج تسونامي التي وقعت في 11 مارس/آذار الماضي.

وتسببت الكارثة بتدمير أجزاء كبيرة من شمالي شرقي البلاد وأدت لانقطاع الكهرباء وتسببت في أسوأ أزمة نووية منذ انفجار مفاعل تشرنوبيل وأغلق كثير من مصانع الشركات اليابانية في أعقاب الكارثة.

وكانت اليابان رجحت قبل أيام أن تتكبد البلاد خسائر اقتصادية مباشرة بنحو 309 مليارات دولار جراء الكارثة التي ضربت البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة