البحرين وماليزيا تبحثان في مقر السوق المالية الإسلامية   
الأحد 1422/3/26 هـ - الموافق 17/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال مسؤول في مؤسسة نقد البحرين اليوم إن البحرين وماليزيا تجريان مباحثات للاتفاق على أي من البلدين سيكون مقرا للسوق المالية الإسلامية المقترحة.

وكان مسؤولون في مؤسسة نقد البحرين قد ذكروا في وقت سابق أن منظمي تلك السوق اختاروا المنامة مركزا لتلك السوق النقدية الإسلامية التي سيجري التعامل فيها بالدولار.

وقال المسؤول إن منظمين من خمسة أقطار إسلامية ومن البنك الإسلامي للتنمية ومقره جدة اتفقوا على أن تبحث البحرين وماليزيا مقر السوق المالية الإسلامية الدولية.

وتابع المسؤول أن بلاده تبحث معهم ما إذا كان يتعين أن يكون مقر السوق المالية الإسلامية الدولية في البحرين أم في ماليزيا.


يعمل في البحرين نحو 18 بنكا ومؤسسة تمويلية إسلامية بينما يبلغ عددها الإجمالي في كافة أرجاء العالم حوالي 200 مؤسسة تقدم خدماتها لنحو 1.2 مليار مسلم

وكان مصرفيون ومنظمون من ماليزيا وإندونيسيا والبحرين وبروناي والسودان والبنك الإسلامي للتنمية قد اجتمعوا في البحرين واستعرضوا القضايا الفنية الخاصة بإنشاء سوق للتعاملات بين البنوك الإسلامية لمواجهة تنامي الحاجة إلى بنوك وبيوت تمويل إسلامية.

وأصدرت البحرين التي يعمل على أراضيها نحو 18 بنكا ومؤسسة تمويلية إسلامية في الأسبوع الماضي أول أذون خزانة حكومية إسلامية قيمتها 25 مليون دولار في إطار مساعيها لإقامة تلك السوق التي تمس الحاجة إليها.

ويقول مصرفيون إن من بين المشكلات الرئيسية التي تواجه حوالي 200 بنك وبيت تمويل إسلامي تتولى خدمة 1.2 مليار مسلم على مستوى العالم الافتقار إلى وسائل لإدارة متطلباتها اليومية من السيولة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة