تسهيلات مصرية للمستثمرين جنوبي البلاد   
الجمعة 1429/3/1 هـ - الموافق 7/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 19:13 (مكة المكرمة)، 16:13 (غرينتش)

معبد الكرنك بالأقصر إحدى مدن جنوب مصر التي تملك إمكانات سياحية (الأوروبية-أرشيف)  

بدأ في مصر تطبيق حافز الدعم المالي للمستثمرين بمحافظات الجنوب وتصل قيمته إلى 15 ألف جنيه مصري (2742 دولارا تقريبا) عن كل عامل يتم توظيفه في أي مشروع استثماري جديد.

وكشف رئيس هيئة الاستثمار المصرية عاصم رجب بدء سريان الحافز الذي أُقرّ نهاية 2007 في إطار سعي الحكومة المصرية لزيادة الاستثمارات العربية والأجنبية في تلك المحافظات.
 
ويصرف الحافز في 60 يوما من التقدم بالمستندات اللازمة بشرط أن يكون العامل من سكان محافظات جنوب مصر.

كما يمكن للشركات الاستثمارية القائمة الحصول على الدعم في حال إجراء توسعات جديدة في نشاطها بشرط ألا تقل تكلفتها الاستثمارية عن 15 مليون جنيه مصري (2.741 مليون دولار).
 
وأضاف رجب أن التوجه الحكومي المصري منح كل مستثمر أيا كانت جنسيته يقرر الاستثمار في محافظات الصعيد إعفاءات ضريبية كبيرة بهدف توفير فرصة عمل لأبناء تلك المحافظات.
 
وبين رئيس هيئة الاستثمار اهتمام الحكومة المصرية بمحافظة الوادي الجديد التي لا يزيد عدد سكانها الإجمالي عن 200 ألف نسمة وتبلغ مساحتها أكثر من 40% من مساحة مصر الكلية.
 
وتضم محافظة الوادي الجديد -حسب محافظها أحمد مختار- أكثر من 3 ملايين فدان صالحة للزراعة بمياه الآبار الجوفية، ونصف مليون فدان جاهزة للزراعة فورا بمختلف المحاصيل.

مقومات اقتصادية
وتمتلك الوادي الجديد أكبر مخزون من المياه الجوفية في العالم يمكن -حسب الدراسات العلمية- أن تغطي احتياجات مصر من المياه، حتى أن تلك المياه تتدفق في بعض المناطق ذاتيا دون الحاجة إلى آلات الرفع.
 
لكن الأكثر أهمية هو امتلاك المحافظة كثيرا من الآثار النادرة بينها ثلاث من أقدم الكنائس المسيحية في العالم ومعابد فرعونية ورومانية ترجع لعصور مختلفة، إلى جانب العيون الكبريتية وكثبان الرمال البيضاء اللازمة للسياحة العلاجية وسياحة السفاري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة