الإمارات تكثّف الرقابة لتفادي رفع أسعار الأغذية في رمضان   
الثلاثاء 1429/8/17 هـ - الموافق 19/8/2008 م (آخر تحديث) الساعة 19:18 (مكة المكرمة)، 16:18 (غرينتش)

التضخم في الإمارات سجل 11.1% عام 2007 (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت وزارة الاقتصاد الإماراتية عن اعتزامها تكثيف جهودها لتفادي رفع تجار التجزئة أسعار الأغذية بشكل عشوائي خلال شهر رمضان.

وعادة ما يقيم كثير من الأسر في المنطقة ولائم إفطار ضخمة تزيد من الطلب على بعض أنواع الغذاء.

وأفاد وكيل وزارة الاقتصاد محمد الشحي في بيان أن عددا من التجار يستغل وضع الاستهلاك في رمضان ويرفعون الأسعار.

وقال الشحي إن الوزارة ستقوم بإجراءات حاسمة لمنع محاولات استغلال المستهلكين من قبل التجار.

وأوضح البيان أن الوزارة ستبعث مفتشين للمتاجر خلال شهر رمضان لضمان المحافظة على الأسعار عند المستويات المتفق عليها وستغلق متاجر المخالفين. وأشارت الوزارة إلى أن حملتها هذه تهدف إلى منع أي تلاعب أو احتكار وضمان استقرار الأسعار في رمضان.

وتسعى الوزارة لمكافحة التضخم الذي سجل أعلى مستوياته في ما لا يقل عن عشرين عاما عندما بلغ 11.1% في العام الماضي حيث تم توقيع اتفاقات مع محلات تجارية كبرى في مختلف أنحاء البلاد لتثبيت أسعار المواد الغذائية الأساسية على مستوياتها في عام 2007.

وكمعظم دول الخليج العربية تربط الإمارات عملتها بالدولار الأميركي الضعيف مما يرفع تكلفة الواردات التي تستوردها البلاد بعملات أخرى مثل اليورو، ويحد من فعالية جهود مكافحة التضخم لأنها تبقي على أسعار الفائدة منخفضة لتواكب الفائدة الأميركية.

وشكل ارتفاع أسعار المواد الغذائية المحرك الرئيسي للتضخم في منطقة الخليج، أكبر منطقة مصدرة للنفط في العالم.

كما أعلنت الكويت في الشهر الجاري عن خطط لتوفير مواد غذائية أساسية في رمضان لتعويض أثر ارتفاع الأسعار بعد أن بلغ التضخم مستوى قياسيا تجاوز 11% العام الحالي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة