الصين يمكن أن تصبح المورد الرئيسي لرأس المال بالعالم   
الأربعاء 1428/11/18 هـ - الموافق 28/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 3:39 (مكة المكرمة)، 0:39 (غرينتش)
بورصة شنغهاي أصبحت سادس أكبر بورصة بالعالم من حيث القيمة السوقية (الفرنسية-أرشيف)
قال خبراء إن الصين يمكن أن تصبح المورد الرئيسي لرأس المال في العالم مع مضيها قدما في إصلاحات السوق بما يمكن أن يحرر مليارات الدولارات من المدخرات لأغراض الاستثمار.
 
وقال ستيوارت ليكي المستشار الكبير في مجموعة فاينانشال تايمز ستوك أكستشينغ لدى الإعلان عن تقرير بشأن سوق رأس المال الصيني، إن الصين باتت حاليا مصنعة للسلع الرخيصة وربما نراها في المستقبل موردا رئيسيا لرأس المال.
 
وتوقع ليكي أن تبدأ بورصة شنغهاي الصينية -وهي أكبر بورصة آسيوية خارج اليابان- بجذب أسهم الشركات الأجنبية مع تزايد تأثرها بالمؤسسات الاستثمارية أكثر من تأثرها بالأفراد.
 
وتوقع التقرير ارتفاع حصة البرنامج، الذي يسمح لشركات أجنبية مختارة بالاستثمار في أوراق مالية صينية، إلى 30 مليار دولار بحلول نهاية هذا العام من عشرة مليارات دولار.
 
ورغم أن الإصلاحات بالصين تحاول معالجة الحواجز القائمة منذ وقت طويل أمام تطور سوق رأس المال في أسرع الاقتصادات الكبرى نموا، فإنها يمكن أن تكون محدودة الأثر إذا أسيء تنفيذها.
 
يشار إلى أن مؤشر الأسهم الرئيسي في الصين زاد لأكثر من المثلين هذا العام مدعوما بنمو أرباح الشركات الصينية بين يناير/ كانون الثاني وسبتمبر/ أيلول الماضيين. ونتيجة لذلك أصبحت بورصة شنغهاي سادس أكبر بورصة في العالم من حيث القيمة السوقية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة