معونة أميركية للأردن بقيمة 700 مليون دولار   
الثلاثاء 1424/3/12 هـ - الموافق 13/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كولن باول (يسار) يتبادل مع نظيره الأردني المعشر وثائق التصديق على المعونة (رويترز)
وقع وزير الخارجية الأميركي كولن باول في عمان وثائق لتقديم مساعدات بقيمة 700 مليون دولار إلى الأردن لمساعدته على مواجهة آثار الحرب ضد العراق.

وسيكون لهذه المعونة تأثير كبير في تحسين مالية المملكة التي تعاني ميزانيتها من ضغوط متنامية في ظل حالة انعدام الاستقرار في المنطقة برمتها خاصة بعد الحرب على العراق وفي ضوء الحرب الإسرائيلية على الفلسطينيين.

وقد وقع باول الذي زار عمان في إطار المرحلة الثالثة من جولة في الشرق الأوسط، وثيقة تحويل الأموال في احتفال اليوم الثلاثاء مع نظيره الأردني مروان المعشر.

وقال بيان مشترك صدر أمس إن "هذا المبلغ من المساعدات الذي سيتم توفيره للأردن يعتبر شاهدا على التزام الولايات المتحدة بالعمل مع أصدقائها في الشرق الأوسط لتعزيز الازدهار والنمو الاقتصادي والديمقراطية والسلام".

ويمثل هذا المبلغ جزءا من صفقة مساعدات حجمها 1.1 مليار دولار للمملكة تشمل أيضا معونة عسكرية بقيمة 400 مليون دولار، إضافة إلى 450 مليون دولار تحصل عليها عمان سنويا من واشنطن. وهذه الصفقة جزء من مساعدات إضافية بثمانية مليارات دولار لحلفاء واشنطن في المنطقة بما فيها مصر وأفغانستان وإسرائيل وباكستان.

وبضغوط أميركية حصل الأردن على إمدادات مجانية من النفط لمدة ثلاثة أشهر من السعودية والكويت والإمارات لتعويض توقف الإمدادات العراقية إبان الحرب.

معاهدة استثمار
وأضاف البيان أن باول والمعشر تبادلا وثائق التصديق على اتفاقية ثنائية لتشجيع الاستثمار بين البلدين، يأمل مسؤولون ورجال أعمال منها أن تعمل على تعزيز الاستثمارات الأميركية المباشرة.

وتتيح المعاهدة التي تأجلت منذ عام 1997 حماية أفضل للشركات الأميركية العاملة في الأردن وتشجع على الاستثمار في المناطق الصناعية التي تصدر منتجاتها بلا رسوم إلى السوق الأميركية.

ويتوقع رجال الأعمال والمسؤولون زيادة الصادرات إلى الولايات المتحدة بعدما قفزت إلى 500 مليون دولار العام الماضي إثر توقيع عمان اتفاقا للتجارة الحرة مع واشنطن، وهي الصفقة الوحيدة من نوعها التي أبرمتها واشنطن مع دولة عربية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة