إيران تتجه لتحرير أسعار الوقود في 2011   
السبت 1429/6/11 هـ - الموافق 14/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 16:47 (مكة المكرمة)، 13:47 (غرينتش)
إيران توفر الوقود لمواطنيها بأسعار زهيدة تعتبر من الأرخص عالميا (الفرنسية-أرشيف)

ذكرت محطة إذاعة إيرانية الجمعة أن إيران تخطط لتحرير أسعار الوقود وبيعه بالأسعار العالمية اعتبارا من عام 2011.
 
ونقلت المحطة عن القائم بأعمال وزير الداخلية الإيراني مهدي هاشمي قوله إن هذه الخطوة ستستند إلى قرار من البرلمان.
 
وكان مسؤولون من قطاع الطاقة الإيراني قالوا في وقت سابق إن البيع بالأسعار العالمية يعني بيع البنزين غير المدعوم، ولا تعني وصول الأسعار إلى مستوياتها في الغرب.

وتوفر إيران الوقود لمواطنيها بأسعار زهيدة تعتبر من الأرخص على مستوى العالم، وتنفق أكثر من مائة مليار دولار سنويا على دعم الطاقة.
 
وإيران هي رابع أكبر منتج للنفط في العالم لكنها تفتقر لطاقة تكريرية كافية لتلبية الاحتياجات المحلية من البنزين، مما يضطرها لاستيراد كميات كبيرة منه ثم بيعها بأسعار مدعومة تشكل عبئا على ميزانيتها.
 
ومن أجل الحد من الاستهلاك طرحت إيران سياسة تقنين في حزيران/يونيو 2007 سمحت لقائدي السيارات بشراء مائة لتر حدا أقصى شهريا بسعر ألف ريال للتر (حوالي 0.1 دولار أميركي).
 
وتم تعديل السياسة بعد ذلك بزيادة الحصة المدعومة إلى 120 لترا شهريا وكذلك بالسماح ببيع البنزين لمن يحتاج المزيد بأربعة أمثال السعر المدعوم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة