العراق يوقع اتفاقيات خفض ديونه لإسبانيا وسويسرا والدانمارك   
الاثنين 1426/11/25 هـ - الموافق 26/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:49 (مكة المكرمة)، 11:49 (غرينتش)

أعلنت وزارة الخارجية العراقية عن توقيع اتفاقيات مع إسبانيا والدانمارك وسويسرا لتخفيض الديون المستحقة على العراق بنسبة 80%.

وأفاد بيان صدر عن الوزارة اليوم بأن سفير العراق لدى فرنسا موفق مهدي وقع تلك الاتفاقيات مع كل من الدانمارك وسويسرا وفقا لما قرره نادي باريس للدول الدائنة في نوفمبر/تشرين الثاني عام 2004.

وأوضح البيان أن إجمالي الدين الدانماركي على العراق بلغ 54 مليون دولار في حين بلغ الدين المستحق لسويسرا نحو 250 مليون دولار ويبلغ الدين الإسباني 1.8 مليار دولار.

وعبّر وزير الخزانة الأميركي جون سنو عن ارتياحه لاتفاق وقعه العراق مع جميع الدائنين التجاريين لنظام الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين ويتضمن مقايضة 11 مليار دولار من هذه القروض.

وأبدى سنو ارتياحه لموافقة صندوق النقد الدولي على تقديم قرض للعراق. وتمثل هذه الديون المبالغ التي كان على العراق وشركات عراقية عامة تسديدها إلى مؤسسات خاصة.

وقال نائب الرئيس العراقي عادل عبد المهدي في 23 من الشهر الماضي إنه يتوقع انخفاض ديون العراق من 130 مليار دولار إلى قرابة 15 أو 20 مليارا في نهاية هذا العام.

وذكر وزير التخطيط والإنماء العراقي السابق مهدي الحافظ أن ديون العراق -حسب تقديرات صندوق النقد- تبلغ نحو 120 مليار دولار موزعة على ثلاث جهات دائنة منها قرابة 39 مليار دولار للدول الأعضاء في نادي باريس، وما يزيد على 60 مليار دولار لعدد من الدول العربية وخاصة للسعودية والكويت وأما الباقي فهو لمؤسسات وشركات أجنبية غير حكومية.

وأشار إلى أن معظم قيمة الديون الحالية يمثل الفوائد المتراكمة على ديون 23 سنة أي منذ نشوب الحرب العراقية الإيرانية عام 1980 إلى انتهائها عام 1988.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة