أبو ظبي تطلب الانسحاب من شركة طيران الخليج   
الاثنين 1426/8/8 هـ - الموافق 12/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 22:06 (مكة المكرمة)، 19:06 (غرينتش)

رئيس الشركة اعتبر طلب الانسحاب متماشيا مع طبيعة الأعمال التجارية (أرشيف)
كشف مسؤول في شركة طيران الخليج عن طلب إمارة أبوظبي رسميا الانسحاب من الشركة التي تملكها بالشراكة مع حكومة البحرين وسلطنة عمان.

وأفاد المسؤول الذي فضل عدم ذكر اسمه بأن أبوظبي قدمت طلبها للانسحاب من الشركة قبل يومين وسيعقد اجتماعا لمجلس إدارة الشركة نهاية الأسبوع الحالي لمناقشة الطلب وتأثيراته المحتملة.

وأوضح أن توقيت خبر الانسحاب سيئ للعاملين في الشركة لأنه يعيدهم إلى أجواء عدم الأمان التي تم تجاوزها في الأعوام الثلاثة الماضية.

ولكن الرئيس التنفيذي للشركة جيمس هوغان اعتبر طلب الانسحاب متماشيا مع طبيعة الأعمال التجارية "من وجهة نظر تجارية بحتة".

وقد تكبدت الشركة التي أسست عام 1974 خسائر بلغت 138 مليون دولار في عام 2001 الأمر الذي دفع قطر للانسحاب من الشركة في مايو/أيار عام 2001 بعد أن كانت من ضمن مجموعة مالكيها.

وأعلن هوغان مطلع عام 2003 أن الخسائر التي منيت بها الشركة بلغت 111 مليون دولار في عام 2002، مشيرا إلى أنه يجب خفض الخسائر في عام 2003 قبل امتصاصها في عام 2004.

وعزا محللون الصعوبات المالية التي واجهت الشركة آنذاك إلى تأسيس شركتي طيران في قطر وسلطنة عمان بالإضافة إلى المنافسة القوية من قبل شركة طيران الإمارات المملوكة لإمارة دبي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة