تجارة صينية روسية بعيدة عن الدولار   
الثلاثاء 1431/12/17 هـ - الموافق 23/11/2010 م (آخر تحديث) الساعة 21:37 (مكة المكرمة)، 18:37 (غرينتش)

بوتين (يمين) وجياباو أكدا في لقائهما على تعزيز التعاون الاقتصادي (الفرنسية) 

اتفق رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الصيني وين جياباو الثلاثاء على زيادة التبادل التجاري بين البلدين مستخدمين عملتيهما الوطنية.

وأوضح بوتين في لقاء جمعه بجياباو في سان بطرسبورغ الروسية أن موسكو ستجيز من الشهر المقبل التعامل التجاري بالعملة الصينية اليوان.

ويأتي الإعلان الروسي بعد أن سمحت بكين فعليا مؤخرا لبنوكها للتعامل بالروبل الروسي.

وحتى الآن تعد العملة الرئيسة للتبادلات التجارية بين البلدين الدولار الأميركي.

وتأمل الصين وروسيا من خلال تدشين التعامل بعملتيهما في المعاملات التجارية العالمية تقليل ارتباطها بالدولار وتوسعة استخدام عملتيها دوليا.

وصرح بوتين بأن التعاون الاقتصادي الروسي الصيني تعزز رغم الأزمة المالية العالمية، مشيرا إلى أن الروابط الاقتصادية بين البلدين قاومت الأزمة وتطورت.

وقال بوتين إن العلاقات الروسية الصينية لا تتوقف على الظروف الخارجية وإنما تتطور بطريقة ديناميكية في مجالات السياسة والاقتصاد والعلوم.

ورحب جياباو من جهته بالقول إن بكين وموسكو تتعاونان وتتبادلان الدعم في المسائل المتعلقة بالسيادة والاستقلال.

وتتوقع موسكو أن تتجاوز التجارة البينية بين البلدين مستوى 50 مليار دولار مع نهاية العام الجارين مقارنة مع 26.7 مليار دولار في العام الماضي، وفقا لبيانات دائرة الجمارك الاتحادية الروسية.

وتعد الصين حاليا ثاني أكبر شريك تجارى لروسيا بعد الاتحاد الأوروبي.

وتسعى روسيا لتنويع صادراتها من الطاقة بعيدا عن سوقها التقليدية أوروبا, نحو الصين سريعة النمو، في حين أن الصين -وهي المستهلك الأكبر للنفط في العالم- تريد تعزيز أمن الطاقة لديها من خلال البحث عن مصادر جديدة للوقود.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة