البدء بمشروع الغاز الإيراني للهند العام القادم   
الأربعاء 1426/6/6 هـ - الموافق 13/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:44 (مكة المكرمة)، 14:44 (غرينتش)
أنهى وزيرا النفط في الهند وباكستان مباحثات في نيودلهي دامت يومين لبحث مد خط لأنابيب الغاز لتوصيل الغاز الطبيعي من إيران إلى الهند مرورا بباكستان.
 
وقال وزير النفط الباكستاني أحمد وقار إنه بالنظر إلى الروح والسرعة التي تسير بها المباحثات فإنه من المتوقع البدء في المشروع العام القادم.
 
وقال وقار إن المباحثات بشأن المشروع -الذي يواجه اعتراض الولايات المتحدة– تركزت حول كيفية تمويل خط الغاز الذي سيمتد 2775 كيلومترا، وحول مسائل التسعير والمشاركة في الغاز وأمور أخرى أمنية.
 
وقالت وزارة النفط الهندية إن تكلفة المشروع تقدر حاليا بما يتراوح بين سبعة وثمانية مليارات دولار. وكانت التقديرات السابقة تدور حول أربعة مليارات دولار فقط. ويأخذ التقدير الجديد بعين الاعتبار عوامل التضخم والزيادة الكبيرة في أسعار الصلب.
 
ومن المتوقع أن ينقل الأنبوب الغاز الإيراني من حقول أساليولة جنوبي البلاد إلى أنبوب آخر جنوبي الهند، والذي يعتبر الشريان الحيوي لمنطقة دلهي والبنجاب وهريانا مرورا بباكستان. وتتنافس على بناء الخط شركات عالمية عدة منها شركات أسترالية وفرنسية.
 
ويلبي الأنبوب الحاجة المتزايدة من الغاز الطبيعي للهند، فيما تستعد إسلام آباد لاستيفاء 580 مليون دولار لقاء رسوم مرور هذا الخط عبر أراضيها.
وتنتج الهند نصف احتياجاتها فقط من الغاز الطبيعي. وتقول الحكومة إن استيراده أمر ضروري للمحافظة على النسبة المتوقعة للنمو الاقتصادي السنوي بين 7 و8%.
 
وكانت إيران اقترحت إنشاء خط الغاز عام 1996 لكن تنفيذه تأخر بسبب تردد الهند في الموافقة على مرور جزء كبير من الأنبوب بالأراضي الباكستانية. لكن تحسن العلاقات بين البلدين منذ العام الماضي أنعش الآمال في توصيل الغاز الإيراني إليهما لتلبية احتياجاتهما المتزايدة من الطاقة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة