فوز لوبن وأزمة العمال بألمانيا تهبط باليورو   
الاثنين 1423/2/10 هـ - الموافق 22/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

انخفض اليورو الأوروبي مقابل عملات رئيسية أخرى بعد أن هزته الصدمة التي أسفرت عنها انتخابات الرئاسة الفرنسية والمواجهة الصعبة بين اتحادات العمال وأصحاب الأعمال في ألمانيا.

ففي تطور مفاجئ تمكن المرشح اليميني المتطرف جان ماري لوبن أمس الأحد من الحصول على المركز الثاني في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية في فرنسا. ويتبنى لوبن موقفا معاديا من اليورو وهو يدعو إلى خروج فرنسا من الوحدة النقدية الأوروبية والعودة إلى التعامل بالفرنك الفرنسي.

ومع أن التوقعات تشير إلى أن لوبن سيمنى بهزيمة ساحقة في الجولة الثانية من الانتخابات في الخامس من مايو/ أيار المقبل أمام الرئيس جاك شيراك, فإن فوزه بالمركز الثاني في الجولة الأولى أطلق أجراس الإنذار في مختلف أنحاء أوروبا.

وتراجعت الثقة أيضا في منطقة اليورو بسبب المخاوف الاقتصادية في ألمانيا حيث رفض اتحاد عمال الصناعات الهندسية الأسبوع الماضي العرض الذي قدمه أصحاب الأعمال بزيادة الأجور بنسبة 3.3% وقال إنه سيجري استفتاء بين أعضائه البالغ عددهم 2.8 مليون عضو على الإضراب عن العمل.

وقالت جين فولي خبيرة إستراتيجية العملات في مجموعة باركليز كابيتال في لندن "انخفض اليورو فعلا في المعاملات الخارجية بسبب أنباء لوبن... لكن قضية العمال بألمانيا أكبر على الأرجح هذا الأسبوع وأعتقد أنها ستقيد اليورو". وكان اليورو ارتفع الأسبوع الماضي إلى أعلى مستوى أمام الدولار منذ ثلاثة أشهر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة