إيران تستمر بتقليص دور الدولار   
الاثنين 1/10/1430 هـ - الموافق 21/9/2009 م (آخر تحديث) الساعة 21:21 (مكة المكرمة)، 18:21 (غرينتش)
ضعف الدولار من العوامل التي تدفع إيران لتقليص دوره في اقتصادها (الأوروبية-أرشيف)

استبدلت إيران بقرار من الرئيس محمود أحمدي نجاد الدولار باليورو في حساب قيمة صندوق الاستقرار النفطي لحماية نفسها من ضعف الاقتصاد الأميركي وانخفاض قيمة الدولار، وفق ما قالته وسائل إعلام إيرانية اليوم الاثنين.
 
وقالت صحيفة "بول" المالية اليومية إن أحمدي نجاد اتخذ القرار في وقت سابق هذا الشهر بناء على توصية من مجلس إدارة الصندوق.
 
وفسرت إذاعة حكومية القرار -الذي رفض البنك المركزي الإيراني التعليق عليه- بخشية الحكومة الإيرانية من تبعات ضعف الاقتصاد الأميركي الذي يصارع للخلاص من الركود, وأيضا من انخفاض قيمة العملة الأميركية مقابل العملات الرئيسية الأخرى وفي مقدمتها اليورو الأوروبي.
 
والصندوق -الذي يمثل جزءا من احتياطيات إيران بالعملة الأجنبية- هو صندوق طوارئ أسسته الحكومة لحماية الاقتصاد من تقلبات أسعار النفط العالمية ولمساعدة القطاعين الخاص والعام بتوفير العملة الأجنبية عن طريق تقديم قروض.
 
ولا تعلن الحكومة عادة حجم أموال الصندوق أو حجم احتياطيات إيران بالعملة الأجنبية. وقال الرئيس الإيراني في ديسمبر/كانون الأول الماضي إن أموال الصندوق تبلغ ما يعادل نحو 23 مليار دولار. وذكر التلفزيون الحكومي في ذلك الوقت أن احتياطيات البلاد تجاوزت 80 مليار دولار.
 
ويعد قرار حساب أموال الصندوق باليورو أحدث خطوة في إطار جهود إيران لتقليل دور الدولار في اقتصادها.
 
وتضغط إيران على منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) للتحول عن حساب أسعار النفط العالمية بالدولار غير أن دعوتها هذه لم تحظ بعد بدعم يذكر. وقال البنك المركزي الإيراني إنه قام بتنويع احتياطياته بعيدا عن الدولار لكنه لم يكشف تفاصيل ذلك.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة