الإمارات تعبّر عن تحسّن أزمة السيولة   
الاثنين 1429/10/28 هـ - الموافق 27/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 17:57 (مكة المكرمة)، 14:57 (غرينتش)

السويدي: البنوك سحبت 15% من تسهيلات معلنة لدعمها (الفرنسية-أرشيف)

سعى محافظ المصرف المركزي الإماراتي سلطان ناصر السويدي إلى طمأنة الأسواق من خلال تأكيده على تحسن أزمة السيولة في القطاع المصرفي المحلي معلنا استعداد المصرف لاتخاذ مزيد من التحرك إذا لزم الأمر.

وقال السويدي إن اقتصاد الإمارات -وهو ثاني أكبر اقتصاد عربي- يمكن أن يشهد تصحيحا في أسعار العقارات في وقت تتمتع فيه بنوك البلاد بحماية وصفها بالجيدة.

وأكد سحب بنوك الإمارات نحو 15% من تسهيلات الطوارئ التي أعلنها المصرف المركزي بهدف تعزيز السيولة في القطاع المصرفي وبلغ حجمها خمسين مليار درهم (13.61 مليار دولار).

واعتبر السويدي عمليات الاندماج بين البنوك خيارا جيدا حاليا لأن ذلك يساهم في خفض النفقات.

وعبر -على هامش مؤتمر في أبو ظبي- عن تشجيعه الدائم للاندماج بين المصارف وليس بالضرورة بين البنوك الضعيفة بل أيضا بين البنوك القوية مما يخفض النفقات ومصاريف إدارة أخرى.

وذكر المصرف المركزي الشهر الماضي إنه سيوفر أموالا لفترة قصيرة الأجل بعلاوة على أسعار السوق سعيا للحد من التوترات في أسواق النقد ضمن مساع لتخفيف آثار أزمة الائتمان العالمية.

وكانت الكويت قد أعلنت عن أن الحكومة سترسل مشروع قانون إلى البرلمان لكي تضمن أرصدة البنوك في مواجهة الأزمة المالية الراهنة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة