تداعيات للنمو الاقتصادي بالصين والهند على إمدادات الطاقة   
الأربعاء 1428/10/27 هـ - الموافق 7/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 17:48 (مكة المكرمة)، 14:48 (غرينتش)
صناعة النفط بحاجة لاستثمار نحو 5.4 تريليونات دولار بحلول عام 2030 (رويترز-أرشيف)
حذرت وكالة الطاقة الدولية من تداعيات "خطيرة" للنمو الاقتصادي السريع للصين والهند على إمدادات النفط العالمية في حال عدم مضاعفة جهود الدولتين لكبح الطلب وخفض الانبعاثات من الدفيئات الزراعية.
 
وقالت الوكالة في تقرير إن الدولتين سوف تمثلان 45% من مجمل الزيادة في الطلب على الطاقة الأولية بالعالم بحلول 2030 عندما يرتفع الطلب العالمي بنسبة 50% عما هو عليه الآن.
 
وأضافت أن كيفية تعامل الصين والهند مع المخاطر التي يمثلها أمن الطاقة ستؤثر على بقية العالم، قائلة إن البلدين يغيران نظام الطاقة الدولي بسبب كبر حجمهما.
 
كما حذرت الوكالة من أن زيادة مفاجئة بأسعار النفط هي احتمال قائم قبل عام 2015 بسبب زيادة الطلب ونقص الإمداد حيث من المتوقع أن يتركز إنتاج النفط بشكل أكبر في بعض دول الشرق الأوسط.
 
وتوقعت أن تصل أسعار النفط إلى 108 دولارات عام 2030 عندما يصل الطلب في العالم إلى 116 مليون برميل يوميا, بالمقارنة مع 84 مليون برميل يوميا عام 2006.
 
ورغم أن طاقة الإنتاج سترتفع في حقول النفط الجديدة بالسنوات الخمس القادمة, فإن من غير المؤكد أن هذا الارتفاع سيعوض الانخفاض بإنتاج الحقول القائمة ويواجه الزيادة على الطلب.
 
ولضمان نمو طاقة الإنتاج, فإن صناعة النفط بحاجة لاستثمار نحو 5.4 تريليونات دولار بحلول عام 2030.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة