بورصات عربية تواصل أداءها الإيجابي   
الخميس 1431/4/2 هـ - الموافق 18/3/2010 م (آخر تحديث) الساعة 0:45 (مكة المكرمة)، 21:45 (غرينتش)

البورصة القطرية حققت اليوم أكبر مكاسبها في 15 أسبوعا (الفرنسية-أرشيف)

غلب الأداء الإيجابي في تعاملات الأربعاء على أداء البورصات العربية، فصعدت مؤشرات أسواق كل من السعودية وعمان والبحرين ومصر، وكان أبرز الكاسبين بورصة قطر التي ارتفعت بنسبة 3.8% بعد الإعلان عن قرب السماح للبنوك بالاتجار في الأسهم. من جانبها منيت بورصات دبي وأبو ظبي والكويت بخسائر.

ففي أكبر الأسواق العربية ختم المؤشر العام للسوق السعودي تداولاته لهذا الأسبوع على ارتفاع بلغ 0.9% ليغلق عند مستوى 6674 نقطة.

وساعد المسار الصعودي لأسعار النفط المؤشر السعودي على الارتفاع إلى أعلى مستوياته في 17 شهرا.

وتتوقع السوق السعودية أن تنتعش في الأيام المقبلة بعد إعلان الرياض عن السماح للأجانب بالاستثمار عبر صندوق استثماري.

من جانبها حققت البورصة القطرية أكبر مكاسبها في 15 أسبوعا، مع حصول البنوك على موافقة لمعاودة الاتجار في الأسهم مرة أخرى.

وارتفع المؤشر اليوم في أكبر ارتفاع له منذ 2 ديسمبر/كانون الأول وأعلى إغلاق منذ منتصف أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

يشار إلى أن البنوك في قطر منعت بشكل غير رسمي من الاتجار في البورصة القطرية منذ أن اشترت الحكومة القطرية محافظ أسهمها العام الماضي.

كما زاد مؤشر بورصة عُمان بنسبة 0.1% ليغلق عند مستوى 6628 نقطة. وارتفعت البورصة البحرينية بنسبة 0.3% لتصل إلى مستوى 1514 نقطة.

مؤشر دبي تراجع 2.3% ليصل
إلى مستوى 1718 نقطة (رويترز-أرشيف)
تراجع

وفي الإمارات خالفت بورصتا دبي وأبو ظبي التوجه الغالب للبورصات العربية، وكانت دبي أكثر الخاسرين حيث تراجع مؤشرها بنسبة 2.3% ليصل إلى مستوى 1718 نقطة.

وبذلك تراجع مؤشر دبي من أعلى مستوى في تسعة أسابيع سجله في الجلسة السابقة مع قيام المستثمرين ببيع الأسهم التي شهدت عمليات شراء واسعة عقب تقرير عن إعادة هيكلة ديون دبي العالمية.

من جانبها تراجع مؤشر بورصة أبو ظبي بنسبة طفيفة 0.4% ليغلق عند مستوى 2849 نقطة، ووافقتها البورصة الكويتية في نفس نسبة التراجع، لتغلق عند مستوى 7416 نقطة.

وخارج منطقة الخليج، تمكنت سوق المال المصرية من تحقيق مكاسب بنسبة 1.5%، ليغلق مؤشرها عند مستوى 6560 نقطة.

وبذلك ارتفع مؤشر السوق المصرية لليوم الثاني على التوالي بعد تراجع المخاوف بشأن صحة الرئيس حسني مبارك الذي يتلقى علاجا في ألمانيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة