إسرائيل تسمح لشركاتها بالتجارة مع العراق   
الاثنين 1424/5/23 هـ - الموافق 21/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بنيامين نتنياهو (أرشيف)
أعلنت إسرائيل اليوم سماحها للشركات الإسرائيلية بالتجارة مع العراق الذي لا يزال اسمه مدرجا حتى الآن على لائحة الدول التي تعيش حالة حرب مع الدولة العبرية, كما ذكرت الإذاعة العسكرية الإسرائيلية على لسان وزارة المالية اليوم الاثنين.

وأصبح بإمكان الشركات الإسرائيلية من الآن فصاعدا أن تستثمر وتصدر وتستورد بصورة قانونية بضائع من العراق وإليه دون أن تخشى أي عقوبات قضائية.

وأصدر وزير المالية الإسرائيلي بنيامين نتنياهو هذا القرار بعد مطالبة عدد كبير من رجال الأعمال والصناعيين الإسرائيليين الذين أعربوا عن الأمل في إقامة علاقات عمل مع عراق ما بعد صدام حسين, حسب ما أفادت الإذاعة دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

ونفى المسؤول العراقي الكبير في وزارة النفط العراقية ثامر غضبان في 26 يونيو/ حزيران وجود أي مشروع لإعادة فتح خط أنابيب نفط سابق كان يربط مدينة كركوك العراقية (شمال) بحيفا (شمال إسرائيل) قبل إنشاء الدولة العبرية في العام 1948.

وكان المتحدث باسم وزير البنى التحتية الإسرائيلي يوسف باريتسكي قد أعلن في أبريل/ نيسان أنه طلب إجراء دراسة حول احتمال إعادة فتح خط الأنابيب الذي كان يربط مدينة الموصل العراقية (شمال) بمدينة حيفا. وهذا الخط كان يربط أغنى حقول النفط في الموصل بحيفا في فترة الانتداب البريطاني لكنه أقفل بعد إنشاء دولة إسرائيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة