العراق يقترح معايير لحصص أوبك   
الثلاثاء 1431/2/11 هـ - الموافق 26/1/2010 م (آخر تحديث) الساعة 0:53 (مكة المكرمة)، 21:53 (غرينتش)

العقود التي وقعها العراق مؤخرا يتوقع أن ترفع إنتاجه بشكل كبير (الفرنسية-أرشيف)

صرح وزير النفط العراقي حسين الشهرستاني أن بلاده ستقدم أفكارا جديدة بشأن معايير لحصص جديدة لمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) في 2011.

وأوضح بأن الخطة ستأخذ بعين الاعتبار زيادة كبيرة في طاقة الإنتاج العراقي لمستويات توازي الإنتاج السعودي.

يشار إلى أن العراق العضو الوحيد في أوبك المستثنى من تحديد حصص إنتاجه النفطي منذ التسعينات مراعاة لأوضاعه السياسية والاقتصادية المتردية.

وبين الشهرستاني أن المقترح الذي ستقدمه بغداد لأوبك بتحديد الحدود القصوى للإنتاج ستشمل كل الأعضاء الآخرين في أوبك وليس العراق فقط وبما يراعي مصلحة الجميع.

واعتبر الوزير العراقي أن إنتاج بلاده النفطي الحالي عند 2.5 مليون برميل يوميا ما يزال دون مستويات الإنتاج قبل عقد.

حسين الشهرستاني: المقترح الذي ستقدمه بغداد يراعي مصلحة جميع الأعضاء
(الفرنسية-أرشيف)
عقود تطوير

وبدأ العراق بتوقيع سلسلة من عقود تطوير حقول النفط مع شركات نقط عالمية يمكن أن ترفع طاقته حسب تقديرات إلى 12 مليون برميل يوميا خلال سبع سنوات مما سيؤهله لمنافسة السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم.

وأجرى العراق العام الماضي جولتين لترسية عقود على شركات أجنبية لتطوير عشرة حقول نفطية في البلاد، ويتوقع أن يستغرق العام الجاري والمقبل بأعمال حفر آبار والشروع في الأعمال السطحية، ومن ثم تبدأ عمليات الإنتاج، رغم أن بعض الحقول هي في الأساس داخلة في الإنتاج.


ويرى محللون أن أوبك ستدفع باتجاه تقييد الإنتاج العراقي بدلا من ضخ كل طاقته الإضافية إلى السوق عندما يضاعف إنتاجه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة