فلسطينيون يخشون توقف رواتبهم عقب غياب عرفات   
الجمعة 1425/9/30 هـ - الموافق 12/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 16:11 (مكة المكرمة)، 13:11 (غرينتش)
وضع عرفات انعكس أيضا على الوضع الاقتصادي (الفرنسية)
أعرب موظفون في السلطة الفلسطينية عن خشيتهم من توقف الرواتب وتدهور أكبر بالوضع الاقتصادي في حال غياب الرئيس ياسر عرفات الذي يواجه وضعا صحيا صعبا.
 
وقال بعض هؤلاء الموظفين الذين يبلغ عددهم نحو 800 ألف إن الرواتب تأخرت بالفعل نحو أسبوع معربين عن مخاوفهم من تفاقم الأزمة الاقتصادية بسبب حالة الفوضى وعدم الاستقرار السياسي التي يمكن أن تعقب غياب عرفات.
 
ومن جهته اعتبر مدير البنك الدولي بالضفة الغريبة غازا نيغل روبرتس هذه المخاوف في محلها لأنها تأتي في أعقاب وضع يعاني فيه الفلسطينيون من نقص مساهمات الدول العربية وبسبب العائدات التي تحول إسرائيل دون وصولها للسلطة.
 
وتعاني الأراضي الفلسطينية من أوضاع اقتصادية قاسية حيث يتجاوز معدل البطالة 30% من القوة العاملة بينما يعيش أكثر من نصف الفلسطينيين تحت خط الفقر.
 
يذكر أن القسم الأكبر من موازنة السلطة يتم تمويله من جانب الاتحاد الأوروبي والدول العربية والعائدات الضريبية. 


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة