الغش يكبد الخليج 25 مليار دولار   
الخميس 1432/3/29 هـ - الموافق 3/3/2011 م (آخر تحديث) الساعة 3:26 (مكة المكرمة)، 0:26 (غرينتش)
جانب من محاضرة الغش التجاري من منظور الإسلام (الجزيرة نت)

محمد أفزاز-الدوحة
 
يقدر مجلس أصحاب العلامات التجارية في دبي أن الغش والتقليد على الصعيد التجاري يكبدان الاقتصاد الخليجي خسائر بنحو 25 مليار دولار سنويا، وهو ما يوازي نحو 2.5% من الناتج المحلي الخليجي.
 
وفي إطار محاربة هذه الظاهرة، تنظم بقطر هذه الأيام فعاليات اليوم الخليجي السادس لحماية المستهلك تحت شعار "ترشيد الاستهلاك هدفنا".

ويشير مركز حماية الملكية الفكرية بوزارة العدل القطرية إلى أن قيمة المصادرات للمصنفات الفكرية المقلدة -على سبيل المثال- بلغت 4 ملايين دولار في عشر سنوات.
 
وألقى الداعية الإسلامي نبيل العوضي محاضرة بالحي الثقافي "كتارا" بالدوحة في موضوع "الغش التجاري من منظور الإسلام"، وذلك ضمن فعاليات هذا اليوم الخليجي.



القيم الأخلاقية
الداعية نبيل العوضي أكد أن التجارة أخلاق  (الجزيرة نت)
وخلال محاضرته أوضح العوضي أن الغش أمر خطير وخاصة إذا تعلق الأمر بصحة الإنسان وأكله، مشيرا إلى أنه في اللحظة التي غابت فيها الأخلاق في المعاملات التجارية بالبلاد الإسلامية باتت بيوع ومعاملات الغربيين تعيش على أخلاق الإسلام.
 
وفي تصريح للجزيرة نت، أكد العوضي أن نجاح التاجر في تجارته يتوقف على مصداقيته واستقامته، مشددا على أهمية خضوع الحياة التجارية والاقتصادية للقيم الأخلاقية.
 
ويقول العوضي إن "التجارة أخلاق وإذا فسدت أخلاقنا فسدت تجارتنا وباقي مناحي حياتنا في التعليم والأسرة"، وينبه إلى أن الغش قد يشعر التاجر بكونه ناجحا لكنه في المقابل هو دمار لاقتصاد المجتمع ككل.
 
من جهته يعتبر مدير متجر دانهيل للألبسة والأكسسوارات محمد ميداني أن الغش والتقليد التجاريين ظاهرتان خطيرتان تكبدان أصحاب العلامات التجارية خسائر كبيرة جدا، واصفا مثل هذه الظواهر بـ"الجرثومة" التي تنتشر انتشارا كبيرا بكافة الأسواق العالمية وتسرق سنوات من جهد الشركات الأصلية.
 
ويشدد على ضرورة ملاحقة المقلدين والغششة لارتكابهم جرائم اقتصادية تستحق العقاب.

وعي المستهلكين
الشيخ جاسم بن جبر آل ثاني: إدارة حماية المستهلك رصدت ميزانية لدراسة الغش التجاري (الجزيرة نت)
في شرحه لأهداف اليوم الخليجي لحماية المستهلك، يقول مدير إدارة حماية المستهلك القطرية الشيخ جاسم بن جبر آل ثاني إن الغرض من هذه الأيام هو رفع وعي جمهور المستهلكين في قطر بأهمية ترشيد الاستهلاك بوصفه مدخلا أساسيا لحفظ المال من جهة كونه واحدا من الضرورات الخمس التي أوصى الإسلام بحفظها.
 
ويضيف في حديث للجزيرة نت أن إدارته اعتمدت المنبر الديني من خلال خطبة الجمعة المقبلة وشهرة بعض العلماء بالمنطقة لتعزيز دور الوازع الديني في النفاذ إلى قلوب المستهلكين.
 
ويؤكد أن إدارته تنفذ وبشكل مستمر حملات تفتيش للعديد من الأسواق والمحلات لرصد المخالفات، وتعمل في الوقت ذاته على تطبيق ما يلزم لمواجهة المخالفين حفظا لحقوق المستهلكين، منبها إلى أن إدارة حماية المستهلك رصدت ميزانية خاصة لتنفيذ دراسة دقيقة عن الغش التجاري العام الحالي.
 
ديون ثقيلة
من جهتها كشفت الأمينة العامة لشؤون الأسرة بقطر نور المالكي الجهني أن نحو 75% من القطريين مدينون بمبالغ تقدر بـ250 ألف ريال في المتوسط ما بين قروض شخصية وسيارات، مشيرة إلى ضعف الادخار لدى القطريين.
 
وتشير معطيات مصرف قطر المركزي إلى أن إجمالي القروض الموجهة للاستهلاك بقطر بلغت نحو 56.7 مليار ريال (15.6 مليار دولار) بنهاية العام الماضي، وهو ما يمثل 19.23% من إجمالي القروض التي تقدمها البنوك التجارية القطرية.
 
وتتضمن فعاليات اليوم الخليجي لحماية المستهلك بقطر للعام الحالي محاضرتين بشأن "الالتزام التجاري" و"ترشيد الاستهلاك"، فضلا عن معارض متنقلة تعرض السلع المقلدة والمغشوشة التي رصدتها الجهات المختصة بقطر.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة