وكالة الطاقة الدولية تنتقد قرار أوبك بخفض الإنتاج   
الجمعة 1427/9/28 هـ - الموافق 20/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 21:22 (مكة المكرمة)، 18:22 (غرينتش)
بودمان قال إن السوق هي التي يجب أن تحدد إمدادات النفط والطلب عليه (الفرنسية-أرشيف)
انتقد رئيس وكالة الطاقة الدولية كلود مانديل بشدة توقيت قرار منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) خفض إنتاجها الفعلي بواقع 1.2 مليون برميل يوميا.
 
وأوضح مانديل أن مخاطر تراجع الإمدادات على المستوى العالمي ما تزال قائمة.
 
وعزا رئيس وكالة الطاقة ذلك إلى أن نصف الكرة الأرضية الشمالي مقبل على موسم ذروة الطلب على النفط في الشتاء.
 
في السياق ذاته قال وزير الطاقة الأميركي سام بودمان إن أسعار النفط مازالت مرتفعة والطلب العالمي عليه قوي.
 
وأضاف أنه على الرغم من انخفاض أسعار النفط في الفترة الأخيرة فإنها تظل عند مستويات مرتفعة تاريخيا مما يشير بوضوح إلى طلب عالمي على منتجات النفط.
 
وأكد بودمان مجددا موقف الإدارة الأميركية من أن السوق الحرة هي التي يجب أن تحدد إمدادات النفط والطلب عليه ومستويات الأسعار، معتبرا أن التدخل في السوق غير مفيد للدول المنتجة أو المستهلكة للنفط في إشارة إلى قرار أوبك.
 
وأكد الوزير الأميركي ضرورة أن تقلل بلاده الاعتماد على النفط الأجنبي، مشيرا إلى أن إدارة الرئيس جورج بوش ستدفع باتجاه تطوير مصادر طاقة بديلة مثل الإيثانول والهيدروجين.
 
من ناحية أخرى تراجعت أسعار النفط العالمية نحو دولار رغم  خفض أوبك إنتاجها، وأرجع محللون السبب إلى تشكك التجار في استعداد المنظمة لتنفيذ قرارها بالخفض.
 
فقد تراجع سعر الخام الأميركي الخفيف دولارا واحدا في عقود نوفمبر/تشرين الثاني إلى 57.60 دولارا للبرميل منخفضا 90 سنتا. كما هبط سعر مزيج برنت إلى 59.87 دولارا.
 
وكانت أوبك قد قررت خلال اجتماعها الاستثنائي أمس بالعاصمة القطرية الدوحة، خفض إنتاجها الفعلي لمواجهة تراجع أسعار النفط الذي بلغ نحو عشرين دولارا خلال ثلاثة أشهر.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة