روسيا تدعو لنظام اقتصادي دولي يتحرر من سيطرة أميركا   
السبت 4/11/1429 هـ - الموافق 1/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:35 (مكة المكرمة)، 21:35 (غرينتش)

ديمتري ميدفيديف يطالب بنظام مالي عالمي جديد متحرر من السيطرة الأميركية (الفرنسية)

أعربت روسيا عن رفضها إبقاء سلامة الاقتصاد العالمي رهينة بيد الولايات المتحدة. وقال الرئيس ديمتري ميدفيديف إنه عازم على طرح مبادرة في القمة الاقتصادية الشهر القادم تحث على تغيير النظام الاقتصادي الحالي واعتماد معاهدة دولية جديدة تقوم على أساس من السلوك العقلاني المتوازن.

وأضاف ميدفيديف الذي يستعد للمشاركة في القمة المقررة يوم 15 نوفمبر/تشرين الثاني في واشنطن لمناقشة الأزمة المالية العالمية وتحضرها مجموعة العشرين إنه ينبغي إضفاء الطابع الرسمي على النظام المالي العالمي الجديد الذي يقترحه في معاهدة دولية.

ويعتبر مسؤولون روس أن القواعد الفضفاضة والسعي الزائد وراء الأرباح في الولايات المتحدة هما السببان الرئيسيان للأزمة المالية العالمية.

دور دولي

وترى موسكو أن الأزمة المالية الحالية فرصة لترسيخ قدم روسيا في أي نظام مالي جديد يتشكل.

وقال ميدفيديف إنه سيقترح على القمة أن يحد الاقتصاد العالمي من اعتماده على الدولار الأميركي باعتباره عملة رئيسية للاحتياطيات النقدية.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع أيد رئيس الوزراء الصيني وين جيا باو روسيا في هذا الشأن بعد محادثات جرت في موسكو.

وتتألف مجموعة الـ20 من الأرجنتين، وأستراليا، والبرازيل، وكندا، والصين، وفرنسا، وألمانيا، والهند، وإندونيسيا، وإيطاليا، واليابان، وكوريا الجنوبية، والمكسيك، وروسيا، والسعودية، وجنوب أفريقيا، وتركيا، وبريطانيا، والولايات المتحدة، والاتحاد الأوروبي.

وكانت الأزمة المالية قد بدأت في بورصة وول ستريت في نيويورك نتيجة لأزمة الرهن العقاري التي بدأت في الولايات المتحدة منذ نحو عام ونصف، وامتدت إلى معظم أسواق العالم، ولم يفلح ضخ المليارات من الدولارات في أسواق المال العالمية حتى الآن في الحد من تداعياتها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة