واشنطن تعارض فرض أوروبا عقوبات على صادراتها   
الجمعة 1424/11/24 هـ - الموافق 16/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلنت الولايات المتحدة اعتزامها التصدي لأي محاولات من جانب الاتحاد الأوروبي وسبعة شركاء تجاريين آخرين لفرض عقوبات على الصادرات الأميركية ربما تصل قيمتها إلى مئات الملايين من الدولارات لعدم تطبيقها قرارات منظمة التجارة العالمية.

وظهرت وجهة النظر الأميركية من خلال تصريح المحامي العام في مكتب الممثل التجاري الأميركي جون فيرونو الذي اعتبر مطلب الشركاء التجاريين في ما يسمى بقضية "تعديل بيرد" لا يقوم على إلحاق ضرر فعلي بصادرات تلك الدول.

وأكد أن واشنطن ستعترض على اقتراح فرض العقوبات الانتقامية لكي يتم تحويل الأمر إلى التحكيم.

وكان الاتحاد الأوروبي طلب أمس موافقة منظمة التجارة العالمية على فرض عقوبات على الولايات المتحدة في نزاع تجاري بين الجانبين حسب ما ذكرت المفوضية الأوروبية.

وتتضمن العقوبات فرض رسوم جمركية بمئات ملايين الدولارات على البضائع الأميركية بهدف إرغام واشنطن على التقيد بقواعد التجارة العالمية.

وقالت منظمة التجارة العالمية إن "تعديل بيرد" الأميركي غير قانوني إذ يتضمن دعم الشركات الأميركية من خلال فرض رسوم عدم إغراق على الشركات الأجنبية المنافسة.

ويهدف الاتحاد الأوروبي من وراء طلبه إلى إلغاء برنامج رسوم الإغراق التي تحصلها واشنطن من الشركات الأجنبية لصالح الشركات الأميركية.

ومنذ بدء العمل بتعديل بيرد عام 2000 حصلت العديد من السلع والمواد المنتجة في الولايات المتحدة على دعم بقيمة 710 ملايين دولار من رسوم الإغراق.

وينتظر أن تتضامن تسع دول مع الاتحاد الأوروبي في طلبه، من بينها اليابان والصين والبرازيل والهند وكوريا الجنوبية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة