بغداد تتهم كردستان بوقف صادرات نفطية   
الثلاثاء 1433/4/20 هـ - الموافق 13/3/2012 م (آخر تحديث) الساعة 15:35 (مكة المكرمة)، 12:35 (غرينتش)
بغداد تطالب إقليم كردستان بتصدير 175 ألف برميل يوميا من حقوله (رويترز-أرشيف)

اتهمت شركة نفط الشمال الحكومية العراقية وزارة الموارد الطبيعية في حكومة إقليم كردستان بتعمد وقف نحو ثلثي صادراتها من النفط الخام عبر الخط العراقي التركي إلى ميناء جيهان.

وعزا مسؤول بالشركة إيقاف الصادرات إلى خلافات مالية بين حكومة الإقليم وبغداد، إضافة إلى وجود مشاكل فنية في حقلي قبه خورمال وطاوكي.

وأوضح المسؤول أنه منذ أكثر من ستة أشهر لم تستلم الشركة من حكومة الإقليم سوى 60 إلى 70 ألف برميل يوميا من النفط الخام، خلافا للاتفاق بين وزارة النفط العراقية ووزارة الموارد الطبيعية بالإقليم والذي يشترط لتخصيص الميزانية العامة للعام الحالي تصديرَ نفط بمعدل 175 ألف برميل يوميا من حقول الإقليم.

وقبل يومين اتهم عارف طيفور نائب رئيس مجلس النواب العراقي الشركات البريطانية بخلق "الفتن والمشاكل" في العراق إثر إعلان عقد نفطي بين شركة بريطانية وبغداد للتنقيب عن النفط والحفر في محافظة كركوك المتنازع عليها.

وقال طيفور -وهو كردي- إن شركات بريطانية أعلنت إبرام عقود نفطية مع وزارة النفط في الحكومة الاتحادية لحفر آبار وتنقيب واستكشافات في محافظة كركوك، مشيرا إلى تحفظه حول الموضوع وأن في ذلك مخالفة للدستور العراقي. 

ويطالب الأكراد بإلحاق محافظة كركوك الغنية بالنفط بإقليم كردستان، الأمر الذي يعارضه العرب والتركمان في المحافظة. 

وبغداد تعتبر كل عقد نفطي تبرمه حكومة إقليم كردستان من دون موافقتها عقدا باطلا.

ويأمل العراق رفع صادراته النفطية للعام الحالي إلى 2.6 مليون برميل يوميا، منها 175 ألف برميل من حقول إقليم كردستان. وبلغ إجمال الإنتاج اليومي للنفط في العراق مؤخرا مستوى ثلاثة ملايين برميل. 

ويشكل النفط نحو 94% من عائدات البلاد، حيث يملك العراق احتياطيا نفطيا ضخما يقدر بنحو 115 مليار برميل، ويعتقد -وفقا لتقديرات- بأن العراق يأتي ثالثا على مستوى العالم من حيث حجم الاحتياطيات النفطية بعد السعودية وإيران. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة