ماندلسون يدعو لفتح الأسواق الناشئة أمام المنتجات المصنعة   
الثلاثاء 1428/10/26 هـ - الموافق 6/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 3:23 (مكة المكرمة)، 0:23 (غرينتش)

عناصر غامضة كثيرة لا تزال موجودة في مقترحات أوروبا والولايات المتحدة (رويترز - أرشيف)
دعا المفوض التجاري  للاتحاد الأوروبي بيتر ماندلسون الهند والبرازيل وجنوب أفريقيا والاقتصادات الناشئة الأخرى إلى تقديم تنازلات بشأن فتح أسواقها أمام المنتجات الصناعية.

 

وقال ماندلسون إن هذه الدول تواجه خطر فشل مفاوضات منظمة التجارة العالمية التي تجري حاليا.

 

وأضاف أمام برلمان الاتحاد الأوروبي في بروكسل أن هذه الدول  تملك -إلى حد ما- الحل إذا دفعت بالمفاوضات إلى نهايتها.

 

وقالت مجموعة كبيرة من الدول النامية بينها الأرجنتين وإندونيسيا والفلبين وفنزويلا الشهر الماضي إنها تسعى للحصول على استثناءات بخصوص المنتجات المصنعة التي تشكل الأغلبية الساحقة من البضائع التي يجري الاتجار بها عالميا.

 

وقال ماندلسون إن مثل هذا الموقف يعني عدم إسهام هذه الدول في تسهيل التجارة العالمية في جولة المفاوضات, وإنه ببساطة "غير مقبول", حيث إنه يلغي أي مكتسبات بالنسبة للتجارة بين الدول الفقيرة.

"
تطالب الدول النامية بتسهيل دخول منتجاتها الزراعية إلى أسواق الدول الصناعية بينما تطالب الأخيرة بفتح أسواق الدول النامية بصورة أكبر أمام المنتجات المصنعة والخدمات

"
 

وأوضح أن المطلوب من الاقتصادات الناشئة بخصوص خفض الرسوم على وارداتها من المنتجات المصنعة "متواضع ومناسب".

 

وكانت الولايات المتحدة قد انتقدت أيضا البرازيل والدول النامية الأخرى الرافضة لفتح أسواقها أمام المنتجات المصنعة, محذرة من أن هذا الرفض قد يؤدي إلى فشل مفاوضات منظمة التجارة العالمية التي تجري للعام السادس على التوالي.

 

إرادة سياسية

 لكن وزير الخارجية البرازيلي سيلسو أموريم قال إنه يعتقد أنه لا يزال بالإمكان التوصل إلى تقدم في مباحثات التجارة العالمية نهاية العام الحالي. وأضاف "إننا فقط نحتاج إلى إرادة سياسية للوصول إلى نتيجة".

 

وقال أموريم بمؤتمر في ريودي جانيرو الاثنين إن أوروبا والولايات المتحدة اتخذتا خطوات هامة نحو فتح أسواقهما وخفض الدعم الحكومي "لكن عناصر غامضة كثيرة" لا تزال موجودة.

 

وقالت الهند الأسبوع الماضي إن مفاوضات التجارة العالمية أصبحت أقرب من أي وقت مضى إلى التوصل إلى اتفاق.

 

وتطالب الدول النامية وعلى رأسها الهند والبرازيل بتسهيل دخول منتجاتها الزراعية إلى أسواق الدول الصناعية بينما تطالب الأخيرة بفتح أسواق الدول النامية بصورة أكبر أمام المنتجات المصنعة والخدمات. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة