الإسترليني والأسهم البريطانية تهبط لمستويات متدنية   
الخميس 1422/4/28 هـ - الموافق 19/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سجل سعر صرف الجنيه الإسترليني مقابل اليورو اليوم أدنى مستوى له منذ خمسة أسابيع، في حين هوت الأسهم الرئيسية في بورصة لندن إلى أدنى مستوياتها في أكثر من أربعة أشهر متأثرة بالخسائر الحادة التي منيت بها أسهم شركات الاتصالات.

ولم تتأثر العملة البريطانية بدرجة تذكر ببيانات أظهرت ارتفاع المعروض النقدي في يونيو/ حزيران الماضي بمعدل سنوي يبلغ 7.7% مقارنة مع توقعات بأن يبلغ النمو 7.2% فقط.

وأظهرت بيانات أخرى أن العجز التجاري في مايو/ أيار الماضي بلغ 2.4 مليار جنيه إسترليني في حين كانت التوقعات تقدره بمبلغ 2.5 مليار جنيه. لكن العجز في تجارة بريطانيا خارج الاتحاد الأوروبي بلغ مستوى قياسيا عند 3.13 مليارات جنيه إسترليني.

ومن المتوقع أن يرتفع اليورو مقابل الدولار والإسترليني بعد التصريحات التي أدلى بها الرئيس الأميركي ورئيس مجلس الاحتياطي الفدرالي أمس بأن الدولار القوي قد يضر بالصادرات وأن المجلس قد يخفض الفائدة من جديد.


سجل سعر صرف الجنيه الإسترليني أمام الدولار أدنى مستوى له منذ خمسة أسابيع في حين سجلت أسعار الأسهم ببورصة لندن أدنى مستوياتها منذ 17 أسبوعا

ومن أسباب ارتفاع اليورو مقابل الإسترليني هذا الأسبوع تصدر وزير المالية السابق كينيث كلارك المؤيد للانضمام إلى الوحدة النقدية الأوروبية السباق على زعامة حزب المحافظين المعارض.

في هذه الأثناء هوت الأسهم الرئيسية في بورصة لندن صباح هذا اليوم إلى أدنى مستوياتها في 17 أسبوعا متأثرة بالخسائر الحادة التي منيت بها أسهم الاتصالات.

وقال مارتن دوبسون كبير المتعاملين في ناتوست للسمسرة "نحن نتجه صوب مستوى 5300 نقطة، وليس هناك ما يبدد الغيوم في الوقت الحالي".

وقد نزل مؤشر فايننشال تايمز المؤلف من أسهم 100 شركة بريطانية كبرى 44.2 نقطة أي ما يعادل 0.82% ليصل إلى 5360.4 نقطة. ونتجت خسارة المؤشر 17 نقطة عن هبوط أسهم الاتصالات وحدها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة