أوباما سيقر حوافز للشركات الصغيرة   
الأربعاء 1430/11/3 هـ - الموافق 21/10/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:31 (مكة المكرمة)، 21:31 (غرينتش)

رغم انحسار الأزمة فإن الشركات الصغيرة مازالت تواجه معوقات (رويترز-أرشيف)


يعتزم الرئيس الأميركي باراك أوباما الإعلان غدا الأربعاء عن حزمة إجراءات لدعم الشركات الصغيرة من خلال زيادة حجم الإقراض.

وأوضح مسؤول في البيت الأبيض أن الاقتراح سيزيد الحدود القصوى للقروض الحالية التي تقدمها الحكومة وسيسمح للبنوك الصغيرة بفرص أفضل للحصول على تمويل من برنامج إنقاذ القطاع المالي من الأصول المتعثرة.

ورغم أن الأزمة المالية بدأت في الانحسار أميركيا وفقا لأحدث التقارير الاقتصادية فإن الشركات الصغيرة مازالت تواجه معوقات في الاقتراض.

وينظر إلى الشركات الصغيرة باهتمام زائد على اعتبار أنها عادة ما تقود نمو الوظائف في الولايات المتحدة.

واعتبر وزير الخزانة الأميركي تيموثي غيثنر في مقابلة سابقة مع محطة سي أن بي سي التلفزيونية أن الشركات الصغيرة تعتمد بصورة كبيرة على البنوك، وعلى بطاقات الائتمان وقروض الرهون العقارية والأنواع الأخرى من الأشياء التي أطاحت بها الأزمة.

أوباما يعتزم المطالبة برفع سقف الأموال التي تستطيع الشركات تلقيها (رويترز-أرشيف)
برامج الإقراض
وأشارت صحيفة واشنطن بوست في عددها الصادر اليوم إلى أن الإدارة تعتزم أن تطلب من الكونغرس هذا الأسبوع رفع سقف حجم الأموال التي تستطيع الشركات تلقيها من برامج الإقراض الرئيسية لإدارة الأعمال الصغيرة.

وذكرت الصحيفة أن وزارة الخزانة تقترب من وضع اللمسات الأخيرة على خطة لاستخدام أموال الإنقاذ المقررة لمساعدة البنوك المحلية في إقراض الشركات الصغيرة.

وقال مدير برنامج إنقاذ الأصول المتعثرة هيرب أليسون نهاية الشهر الماضي إن الخزانة ستطلق قريبا برنامجا يهدف لدعم الشركات الصغيرة من خلال شراء أوراق مالية تصل قيمتها إلى 15 مليار دولار مدعومة بقروض تضمنها إدارة الأعمال الصغيرة.

وفي مايو/أيار الماضي خففت إدارة أوباما مؤقتا القيود على حجم الشركات المسموح لها بالتقدم للحصول على قروض الأعمال الصغيرة.

ومن المتوقع أن تسمح هذه الخطوة لنحو 70 ألف شركة إضافية بالتقدم بطلبات للحصول على قروض بمقتضى برنامج لإدارة الأعمال الصغيرة حتى 30 سبتمبر/أيلول 2010.

ويتوقع أن تساعد هذه الخطوة وكلاء السيارات على وجه الخصوص الذين تأثروا بشح الائتمان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة