توقعات بفك ارتباط عملات خليجية بالدولار   
الجمعة 1428/11/21 هـ - الموافق 30/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 8:10 (مكة المكرمة)، 5:10 (غرينتش)
ضغوط تضخمية على الدول الخليجية نتيجة ارتباط عملاتها بالدولار (رويترز-أرشيف)

كشف استطلاع أجرته وكالة رويترز أن السعودية ودولا خليجية أخرى قد تفك ربط عملتها بالدولار بسبب التدهور المستمر لسعر صرفه. 
 
وتوقع اتخاذ كل دولة على حدة الإجراءات المناسبة لها مما يقلل فرص تطبيق العملة الخليجية الموحدة في 2010.
 
وأضاف الاستطلاع الذي شمل 24 محللا ماليا أن الإمارات هي المرشحة حاليا لفك عملتها من الارتباط بالدولار الشهر المقبل وقد تتبعها قطر لأن هاتين الدولتين هما الأكثر معاناة من التضخم بسبب تدهور الدولار.
 
وتوقعت أقلية صغيرة فقط من المحللين سماح البحرين وسلطنة عمان لعملتيهما بالارتفاع مقابل الدولار على أن يكون ذلك في 2008 أو 2009 وربما لاحقا.
   
وقال كوسيليا ماميس من بنك كاليون إن العملات الخليجية تمر بحقبة جديدة تستلزم نظاما جديدا لسعر الصرف، لصعوبة الحفاظ على ربط العملات بالدولار.
  
ورأى مشتاق خان من سيتي غروب أن مجلس التعاون الخليجي يريد إظهار وحدة الصف لكن ضغوط المضاربة متباينة وهو ما قد يكون نقطة الاختلال التي قد تضطر بعض الأعضاء إلى التحرك فرادى.
    
واعتبر غابرييل ستاين من لومبارد ستريت ريسرش في لندن أن تحرك الإمارات والسعودية لخفض أسعار الفائدة هو محاولة أخيرة يائسة.
 
وخفضت السعودية والبحرين والإمارات أسعار الفائدة في الأسبوع الماضي لتخفيف الضغط عن عملاتها.

دعوات إصلاحية   
 
ودعا محافظ مصرف الإمارات المركزي سلطان ناصر السويدي هذا الشهر إلى إصلاح سياسة العملة في المنطقة شاكيا من أن ربط العملات يضطر البنوك المركزية في الخليج إلى اقتفاء أثر السياسة النقدية الأميركية بغض النظر عن مصالحها الخاصة.
  
وكان مصدر مطلع على سياسة العملة السعودية قال هذا الشهر إن الرياض ربما تكون مستعدة للنظر في أول زيادة لسعر الصرف منذ 1986 للحفاظ على خطط الوحدة النقدية وإن كانت لن تتخلى عن الربط.
 
وصعد الأربعاء الدرهم الإماراتي إلى أعلى مستوى في 17 عاما والريال السعودي إلى ذروته في 21 عاما مع مراهنة المستثمرين على عجز البنوك المركزية عن الحفاظ على ربط عملاتها بالدولار ومحاربة التضخم معا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة