دعوات لوقف هدر الغذاء بأميركا ودول متقدمة   
الجمعة 1429/8/20 هـ - الموافق 22/8/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:11 (مكة المكرمة)، 21:11 (غرينتش)

950 مليون إنسان يواجهون مخاطر نتيجة ارتفاع أسعار الغذاء (الفرنسية-أرشيف)

قالت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) ومعهدان للمياه الخميس إن الولايات المتحدة ودولا متقدمة أخرى مسؤولة عن هدر نحو ثلث إنتاجها الغذائي سنويا، بينما يكفي إنتاج العالم من الغذاء لإطعام سكانه ويزيد أيضا.

وحث تقرير أعدته بالتعاون مع المعهد الدولي لإدارة المياه ومعهد ستوكهولم الدولي للمياه، على خفض كميات الأغذية التي تهدر بعد الإنتاج بنسبة 50% بحلول العام 2025.

وأفاد أن إنتاج المحاصيل والسلع الغذائية الأخرى يتطلب كميات ضخمة من المياه، وتقليل الفاقد منها سيدعم إمدادات مياه للزراعة والاستخدامات المنزلية.

واعتبر التقرير الذي نشر خلال مؤتمر سنوي حول قضايا المياه في العالم يعقد بالعاصمة السويدية ستوكهولم ويستمر أسبوعا، انتاج الغذاء العالمي أكثر من كاف لإطعام سكان العالم ليتمتعوا بصحة سليمة.

"
الولايات المتحدة تهدر نحو 30% من الغذاء تعادل ما قيمته نحو 48.3 مليار دولار سنويا
"
كما انتقد هدر الولايات المتحدة نحو 30% من الغذاء تعادل ما قيمته نحو 48.3 مليار دولار سنويا.

وشبه التقرير هذا الهدر بترك الصنبور مفتوحا ليضيع أربعين تريليون لتر ماء في صندوق النفايات، وهي كمية من تكفي الحاجات المنزلية لنحو مليون شخص.

وأشار إلى وجود هدر غذائي مماثل في أوروبا، موضحا هدر ثلث الغذاء في بريطانيا دون مس نسبة كبيرة منه وبغلافه الأصلي.

وتطرق التقرير إلى هدر الأسر التي لديها أطفال بالسويد نحو 25% من الغذاء الذي تشتريه وتحضره للمنزل.

وأفادت د. شارلوت دو فريتير الباحثة بالمعهد الدولي لإدارة المياه أن نحو نصف المياه المستخدمة لإنتاج الغذاء بالعالم قد تهدر.

ومما يزيد الضغوط على إنتاج المياه والغذاء الطلب على الوقود الحيوي والزراعات الكثيفة الري والنمو السكاني.

وتوقع التقرير إثارة هذه المعطيات أزمات في مناطق كثيرة وخاصة بالدول التي تقع جنوبي الصحراء الأفريقية وجنوب آسيا.

ودعا باسكوال ستيدوتو من منظمة الفاو إلى تغيير ممارسات المستهلكين "وإلا ستكون المياه العامل الرئيسي المقيد لإنتاج الغذاء في المستقبل".

ويسلط هذا التقرير الضوء على المشكلات التي يواجهها ملايين الجوعى والفقراء في ظل الارتفاع الحاد في أسعار الغذاء. وقدرت الأمم المتحدة عدد من يواجهون خطرا نتيجة ارتفاع أسعار الغذاء بنحو 950 مليون إنسان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة