دعوات أميركية برازيلية لاستئناف محادثات التجارة العالمية   
الأحد 1/8/1429 هـ - الموافق 3/8/2008 م (آخر تحديث) الساعة 12:28 (مكة المكرمة)، 9:28 (غرينتش)

بوش ودا سيلفا يعبران عن التزامهما بالتوصل لاتفاق تجاري عالمي (الفرنسية-أرشيف)

أعلن البيت الأبيض أن الرئيسين الأميركي جورج بوش والبرازيلي لويس أناسيو لولا دا سيلفا بحثا انهيار محادثات التجارة العالمية، معبرين عن خيبة أملهما لفشلها وقالا إنهما ملتزمان بالتوصل لاتفاق تجاري عالمي.

وفشل المشاركون في محادثات منظمة التجارة العالمية التي انتهت في جنيف الثلاثاء الماضي في التوصل إلى اتفاق لتحرير التجارة بسبب خلاف حول الزراعة وفتح الأسواق أمام المنتجات الصناعية.

وجاء فشل المحادثات بعد رفض الولايات المتحدة والهند تقديم تنازلات تتعلق باقتراح لمساعدة المزارعين في الدول الفقيرة على مواجهة زيادات كبيرة في الواردات.

وقال البيت الأبيض إن الرئيسين الأميركي والبرازيلي عبرا في مكالمة هاتفية بينهما عن خيبة أمل لعدم تحقيق تقدم في المفاوضات التجارية وخاصة أن المفاوضين كانوا قريبين من التوصل لاتفاق.

وأضاف أن الزعيمين أكدا العمل من أجل تقدم مفاوضات تحرير التجارة العالمية.

"
الرئيس البرازيلي بدأ مشاورات مع الولايات المتحدة والهند والصين لتحريك مفاوضات التجارة العالمية
"
وقال الرئيس البرازيلي إنه بدأ مشاورات مع الولايات المتحدة والهند والصين لتحريك مفاوضات التجارة العالمية.

واتفق نحو 35 دولة من الأعضاء الرئيسيين في منظمة التجارة العالمية على ما بين 80-85% من إطار عام لاتفاق تجاري في قطاعي الزراعة والسلع الصناعية، إلا أن الخلافات في هذه المجالين بين الدول الغنية والدول الفقيرة وبين المستوردين والمصدرين كانت كبيرة وأدت إلى انهيار المفاوضات.

وأكدت دول نامية منها الهند وإندونيسيا الحاجة لإجراء لضمان حماية ملايين المزارعين الذين يعيشون على الكفاف من صدمات تنجم عن فتح حدودها أمام الواردات، في حين تخشى الولايات المتحدة من خسارة قطاعها الزراعي أسواقا جديدة بعد اقتراحها تخفيضات في الدعم الذي تقدمه لمزارعيها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة