تراجع قياسي بعجز موازنة الدولة بلبنان في سبعة أشهر   
الثلاثاء 10/9/1427 هـ - الموافق 3/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 10:38 (مكة المكرمة)، 7:38 (غرينتش)
 
حقق عجز موازنة الدولة اللبنانية تراجعا قياسا في الأشهر السبعة الأولى من هذا العام في مقابل الفترة نفسها من العام الماضي.
 
وأفاد تقرير لوزارة المالية اللبنانية بأن العجز بلغ في الفترة المذكورة 1478 مليار ليرة (990.673 مليون دولار)، أي ما نسبته 23.96% من إجمالي النفقات المحققة في الفترة ذاتها.
 
ومقارنة مع الفترة ذاتها من العام 2005، سجل العجز الإجمالي انخفاضا قدره أربعين مليار ليرة.
 
وتجدر الإشارة إلى أن العجز المحقق في الأشهر  السبعة الأولى من العام 2005 كان قد قارب 1518 مليار ليرة أي ما نسبته  26.30% من إجمالي النفقات.
 
وبلغت إيرادات الدولة في الأشهر السبعة الأولى من العام الحالي 4690  مليار ليرة مسجلة زيادة قيمتها 437 مليار ليرة مقارنة بما كانت عليه خلال الفترة ذاتها من العام 2005، أي بزيادة قدرها 10.28%.
 
أما على صعيد نفقات الدولة فقد بلغ إجمالي الإنفاق خلال الأشهر السبعة الأولى من العام 2006 ما قيمته 6168 مليار ليرة، مقابل 5771 مليار ليرة للفترة ذاتها من العام 2005، ما يعكس ارتفاعا في حجم الإنفاق الإجمالي قدره 397 مليار ليرة، أي بنسبة 6.89%. وقد جاء هذا الارتفاع كنتيجة للارتفاع في حجم خدمة الدين العام.
 
وبلغ مجموع الإنفاق على خدمة الدين العام البالغ أكثر من 38 مليار دولار 2419 مليار ليرة خلال الأشهر السبعة الأولى من العام 2006، أي بارتفاع قدره 671 مليار ليرة عن ما كان عليه مجموع خدمة الدين العام خلال الأشهر السبعة الأولى من العام 2005.
 
ويعود السبب الأساسي لزيادة خدمة الدين العام إلى ارتفاع حوالي 77% في خدمة الدين المحلي خلال الأشهر السبعة الأولى من العام 2006 مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وأيضا إلى ارتفاع حوالي 10 % في خدمة الدين الخارجي خلال الأشهر السبعة الأولى من العام 2006، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة