موتورولا تسرح أربعة آلاف موظف لتجاوز خسائرها   
الخميس 14/5/1428 هـ - الموافق 31/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 14:49 (مكة المكرمة)، 11:49 (غرينتش)

 

أعلنت الأميركية موتورولا -ثاني أكبر شركات تصنيع الهواتف المحمولة في العالم- اعتزامها الاستغناء عن أربعة آلاف موظف.

ويأتي ذلك في إطار مساعي الشركة لتجاوز خسائرها والعودة إلى تسجيل الأرباح.

وقالت المتحدثة باسم الشركة جنيفر ويروتش إن موتورولا -التي اشترت عدة شركات أصغر منها خلال الأشهر الأخيرة- ستستمر أيضا في التوظيف.

وأفاد المدير المالي للشركة توم ميرديث بأن الأرباح المستدامة على المدى الطويل كانت في مقدمة أولويات موتورولا دائما.

ويشكل عدد الموظفين التي تنوي موتورولا تسريحهم نسبة 6% من القوى العاملة فيها، ويزيد ذلك عن العدد الذي أعلنته الشركة في يناير/كانون الثاني الماضي وهو 3500 موظف ضمن خطة لخفض التكاليف.

وتراجعت موتورولا التي لم تحدد مكان إلغاء الوظائف، عن تحقيق الأرباح منذ عام 2006 جراء فشل الشركة في إنتاج خط ناجح من الطرازات الجديدة يحل محل هاتف "رازر" الذي قامت الشركة بإنتاجه قبل عامين.

وأظهرت بيانات شركة الأبحاث "إستراتيجي أناليتكس" أن حصة موتورولا تبلغ حاليا ما نسبته 18% من سوق الهواتف المحمولة في العالم مقابل 36.2% لشركة نوكيا التي تحتل المركز الأول عالميا في صناعة الهواتف المحمولة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة