إضراب عمال دويتشه تيليكوم يدخل أسبوعه الثاني   
الثلاثاء 1428/4/28 هـ - الموافق 15/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:31 (مكة المكرمة)، 21:31 (غرينتش)
خطة خفض النفقات تتضمن نقل حوالي 50 ألفا من عمال دويتشه تيليكوم (الفرنسية)
واصل حوالي خمسة عشر ألفا من عمال شركة الاتصالات الألمانية العملاقة دويتشه تيليكوم إضرابهم عن العمل في بداية الأسبوع الثاني احتجاجا على خطط الإدارة لخفض النفقات.
 
وذكرت مصادر بنقابة العمال أن جميع فروع دويتشه تيليكوم وهي أكبر شركة اتصالات في أوروبا تأثرت بالإضراب بدءا من مراكز الاتصالات إلى خدمات الدعم الفني.
 
وتحتج النقابة على خطة خفض النفقات التي تتضمن نقل حوالي 50 ألف من عمال دويتشه تيليكوم إلى شركات تابعة يجري تأسيسها الآن بعقود عمل جديدة تتضمن أجورا أقل وساعات عمل أطول.
 
ومن جهتها قالت إدارة دويتشه تيليكوم إن هذه الخطة ضرورية من أجل تحسين مكانة الشركة في السوق التي تشهد منافسة ضارية حيث فقدت بالفعل عشرات الآلاف من مشتركي الهاتف الأرضي.
 
وقال متحدث باسم الشركة إن الوقت ما زال مبكرا للحديث عن تقييم آثار الإضراب وهو الأكبر من نوعه منذ خصخصة الشركة قبل 12 عاما.
 
وقد أثرت الإضرابات العمالية أيضا على الاستعدادات الفنية لقمة مجموعة الدول الثماني الكبرى التي تستضيفها ألمانيا الشهر المقبل.
 
وقال مسؤولون في النقابة إن فنيي الاتصالات الذين يتولون إقامة مراكز الاتصالات الخاصة بالقمة في منتجع على بحر البلطيق توقفوا عن العمل في إطار الإضراب.
 
 لكن متحدثا باسم دويتشه بنك قال إن العمل في إقامة مراكز وشبكات الاتصالات الخاصة بالقمة يسير وفق الخطط الموضوعة وإنه سيتم استقدام عمال من الخارج ليحلوا محل العمال المضربين عن العمل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة