صندوق النقد يطور مؤشرات لمنع الأزمات المالية   
الخميس 10/6/1422 هـ - الموافق 30/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال مسؤول بارز بصندوق النقد الدولي إن الصندوق يطور مؤشرات مالية يأمل أن تساعد الحكومات والشركات الاستثمارية على رصد الأزمات المالية في مراحلها المبكرة.

وقال نائب مدير إدارة الشؤون النقدية والصرف بالصندوق سونداراراجان إن الصندوق يتوقع إعداد مؤشرات الجدارة المالية في غضون 18 إلى 24 شهرا.

وستحدد المؤشرات التي ستضم بيانات عن كفاية رأس المال ونوعية الأصول والعائدات والربحية والسيولة والحساسية لمخاطر السوق مدى تعرض النظم المالية في الدول للأزمات.

وأضاف على هامش ندوة للصندوق عقدت في سنغافورة مؤخرا "بعد الأزمة الآسيوية في عامي 1997 و1998 أصبحت هناك حاجة لرقابة أكثر انتظاما للجدارة المالية للاقتصاد".

وأضاف أن الفكرة بدأت في منتصف عام 1999 عندما عقد الصندوق اجتماعا مع بنوك مركزية ووكالات للتصنيف الائتماني. وخلص الاجتماع إلى الحاجة لبيانات تعطي صورة أوضح عن صحة القطاع المالي للدول.

وتتعرض أغلب وكالات التصنيف لانتقادات شديدة بأنها السبب في عدم رصد الأزمة الآسيوية إلا أن مراقبين يعزون جزءا من ذلك إلى الافتقار إلى الشفافية والبيانات الدقيقة عن النظم المالية في المنطقة.

ومنذ ذلك الحين بدأ الصندوق في تطوير مجموعة من المؤشرات التي يعتقد أنها ستكون مفيدة في ما يتعلق بالقدرة على التنبؤ في مثل تلك الأزمات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة