شركة تركية تبني خطا للسكة الحديد بالمغرب   
الخميس 25/11/1425 هـ - الموافق 6/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 19:23 (مكة المكرمة)، 16:23 (غرينتش)
قال مسؤول بهيئة السكك الحديد في المغرب الثلاثاء إن مجموعة إبراهيم بولات التركية الخاصة ستبدأ العمل في خط حديدي تبلغ استثماراته 274 مليون دولار في شمالي البلاد.
 
وقال المتحدث باسم الهيئة إن المجموعة ستبدأ هذا الشهر بناء ما يقرب من ثلث خط حديدي طوله 117 كلم يبدأ من مدينة الناظور على ساحل البحر المتوسط لكنه لم يكشف عن قيمة العقد.

وسيكتمل المشروع المخطط تنفيذه منذ السبعينات قبل بداية عام 2008 بكلفة 2.25 مليار درهم أو ما يعادل 273.6 مليون دولار تشمل تكاليف البنية الأساسية والمعدات.
 
ويهدف الخط إلى كسر العزلة التي استمرت مفروضة عشرات السنين على منطقة الريف الجبلية التي أصبح اقتصادها يقوم على زراعة المخدرات وتهريبها والهجرة غير القانونية والاتجار في السلع المهربة.

كما أن الخط يمثل جزءا من خطط هيئة السكك الحديد لتطوير الشبكة المحلية الصغيرة نسبيا التي يبلغ طولها نحو ألفي كيلومتر في مواجهة تنامي حركة نقل السلع والبضائع.

ويقول مسؤولون حكوميون إن تجارة السلع المهربة تكلف المغرب ما يعادل 400 ألف وظيفة في السنة. ويبلغ عدد سكان المملكة 31 مليون نسمة. وأظهرت دراسة مؤخرا أن 30% من السجائر المتداولة في البلاد مهربة.

ودفع غياب الأنشطة الاقتصادية البديلة في منطقة الريف المعروفة أيضا بزراعة نبات القنب المخدر والهجرة غير المشروعة، السلطات إلى غض الطرف عن هذه المسألة لسنوات.
 
ويقول محللون إن الجهود الرامية إلى القضاء على السلع المهربة والتجارة غير المشروعة لن يحققا نتائج تذكر دون تحسين مستويات المعيشة في المغرب حيث يعيش 20% من السكان تحت مستوى الفقر.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة