العراق يفتتح معرضه السنوي غدا بمشاركة قياسية   
الخميس 1423/8/24 هـ - الموافق 31/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

معرض إعادة إعمار العراق 2002
بدأ رؤساء شركات عربية وأوروبية ومسؤولون تجاريون التوافد على بغداد للمشاركة في معرض تجاري سنوي رغم التهديدات الأميركية للعراق. وقال وزير التجارة العراقي محمد مهدي صالح إن 1200 شركة من 49 دولة عربية وأوروبية ستشارك في المعرض الذي سيفتتح غدا الجمعة.

وأضاف في مؤتمر صحفي أن معرض هذا العام الذي يستمر عشرة أيام هو الأكبر من نوعه منذ استئناف تنظيمه عام 1995 بعد حرب الخليج الثانية. وتابع أنه قبل فرض العقوبات الاقتصادية الدولية على بلاده عام 1990 كان متوسط عدد الدول المشاركة بالمعرض يتراوح بين 52 و53 دولة.

أول مشاركة سعودية رسمية
وبين المشاركين الجدد هذا العام السعودية وهولندا واليونان وأذربيجان. وتعد تلك أول مشاركة سعودية رسمية منذ أن قطعت الدولتان علاقتهما على خلفية احتلال العراق للكويت قبل 12 سنة. وقالت مصادر إن 43 شركة سعودية ستشارك في المعرض.

وأوضح صالح أن شركة بريطانية خاصة واحدة فقط تشارك في المعرض. ويغطي المعرض كل شيء بدءا من الأغذية مرورا بالسيارات والمعدات الزراعية والصناعية والمواد الخام وقطع الغيار والأجهزة المنزلية وصولا إلى مواد البناء.

وبمباركة من حكوماتهم, سيتنافس ممثلون من شركات كبيرة من إسبانيا وإيطاليا وألمانيا والسويد والدانمارك وفيتنام وإيران بين دول كثيرة على بيع سلعهم, وإبرام صفقات من الممكن تنفيذها في إطار برنامج النفط مقابل الغذاء.

ورأى صالح في هذه المشاركة نصرا سياسيا, إذ قال إن دول العالم تدعم بصورة متزايدة الموقف العراقي في مواجهة السياسة "العدوانية" التي تتبناها الولايات المتحدة تجاه بغداد, مشيرا إلى أن هذا الأمر ينعكس في تنامي عدد الدول المشاركة في معرض هذا العام مقارنة بالعام الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة