الكويت تطالب أميركا بتسديد فواتير نفط   
الخميس 1426/2/7 هـ - الموافق 17/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 16:38 (مكة المكرمة)، 13:38 (غرينتش)
قال مسؤول بالبرلمان الكويتي إن بلاده تطالب الولايات المتحدة بتسديد 500 مليون دولار ثمنا لمنتجات نفطية للجيش الأميركي في العراق, إلا أن واشنطن ليست مستعدة لدفع أكثر من ثلث المبلغ.
 
وأشار المصدر البرلماني الذي لم يكشف عن اسمه إلى أن الحكومة الكويتية قد ترسل قريبا إلى واشنطن وزيري الخارجية والطاقة لتسوية هذه المسألة.
 
وكان النائب الإسلامي الكويتي ناصر الصانع كشف هذه المسألة منذ بضعة أيام, حسب صحيفة "الحياة" اللندنية.
 
يشار إلى أن الصانع أعلن خلال اجتماع مع مناصريه أن الكويت قدمت مجانا قبل وبعد الحرب في العراق عام 2003كميات من النفط للجيش الأميركي بقيمة 450 مليون دولار  مساهمة منها في الإطاحة بنظام صدام حسين.
 
ونقلت "الحياة" عن النائب الإسلامي قوله إن عملية تزويد الجيش الأميركي بالنفط تواصلت بعد الحرب وإن الكويت طلبت مؤخرا تسديد فاتورة قيمتها 500 مليون دولار احتسبت على أساس 21 دولارا للبرميل كسعر تفضيلي.
 
لكن وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفلد رد برسالة شديدة اللهجة مذكرا بأن واشنطن حررت الكويت عام 1991 وأن الكويت ليست بحاجة للمطالبة بهذه الفاتورة بعد أن سجلت ميزانيتها فائضا كبيرا.
 
وقال النائب الصانع إن الجواب أثار استياء الحكومة الكويتية التي استدعت السفير الأميركي في الكويت ريتشارد لوبارون للاحتجاج, الأمر الذي حمل الإدارة الأميركية على أن تقترح دفع سعر البرميل سبعة دولارات لا غير.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة