إضراب عمال ذهب جنوب أفريقيا يكلف 20 مليون دولار يوميا   
الاثنين 3/7/1426 هـ - الموافق 8/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 6:20 (مكة المكرمة)، 3:20 (غرينتش)
أجور متدنية لعمال مناجم الذهب وسط ظروف عمل خطرة (الفرنسية-أرشيف)
بدأ الآلاف من عمال مناجم الذهب في جنوب أفريقيا مساء الأحد إضرابا مفتوحا عن العمل، هو الأول من نوعه منذ 18 عاما في بلد هو أكبر منتج للذهب وينتج
15% من الإنتاج العالمي.
  
وجاء الإضراب -الذي دعا له الاتحاد الوطني لعمال المناجم- بعد فشل محادثات اللحظة الأخيرة السبت الماضي مع منتجي الذهب في التوصل إلى اتفاق بشأن تحسين الأجور.
 
ويتوقع أن يكلف الإضراب خسائر يومية تقدر بنحو 20 مليون دولار، وفقا لمنتجي الذهب. في حين توقع الاتحاد الوطني لعمال المناجم مشاركة نحو 100 ألف عامل يمثلهم. 
 
ودعا الاتحاد إلى الإضراب بعد أن رفض آخر عروض غرفة التعدين بزيادة نسبتها بين 4.5 و5% في الأجور إضافة إلى مكافأة مرتبطة بزيادة سعر الذهب محليا.
 
وقد تراجع الاتحاد عن مطالبه السابقة بزيادة نسبتها ما بين 10 و12% ليقبل بنسبة تتراوح بين 7 و8%، لكن ذلك التنازل لم يكن كافيا للتوصل إلى اتفاق بالنسبة للمنتجين.
 
ويتقاضى عمال مناجم الذهب -الذين يعملون في أنفاق ضيقة عمقها ثلاثة كيلومترات تحت الأرض- راتبا شهريا يتراوح ما بين 387 و464 دولارا.
 
يُشار إلى أن الإضراب سيصيب بالشلل مناجم شركة أنغلوغولد أشانتي ثاني أكبر منتج للذهب في العالم، ومناجم غولد فيلدز رابع أكبر منتج، ومناجم هارموني غولد التي تحتل المركز السادس، ومناجم ساوث ديب وهي مشروع مشترك بين ويسترن إريز الجنوب أفريقية وبليسر دوم الكندية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة