فيليبس تمنى بخسائر بأكثر من ثلاثة مليارات يورو   
الثلاثاء 9/12/1423 هـ - الموافق 11/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

منيت فيليبس أكبر مجموعة للإلكترونيات الاستهلاكية في أوروبا بأسوأ خسائر في تاريخها العام الماضي بسبب نفقات استثنائية ضخمة، وقالت المجموعة إنها لا تتوقع أي انتعاش اقتصادي على المدى القصير.

وبلغت الخسائر الصافية للشركة الهولندية 3.21 مليارات يورو مقارنة مع خسائر العام الماضي التي بلغت 2.48 مليار يورو نتيجة شطب حصص تملكها في شركات تكنولوجيا وإعلام. وتفوق هذه الخسائر بكثير توقعات المحللين التي راوحت بين 1.45 مليار يورو و3.16 مليار يورو.

وسجلت وحدة أشباه الموصلات في فيليبس خسائر سنوية فاقت المتوقع وبلغت 537 مليون يورو من مبيعات إجمالية حجمها 4.61 مليارات يورو كما منيت وحدة المكونات بخسائر كبيرة.

وقال المحلل يان فيليم بشركة كيمبن آند كو في أمستردام "نتائج أقسام أشباه الموصلات والمكونات جاءت أقل من التوقعات مما يظهر أن أسواق التكنولوجيا لا تزال ضعيفة".

ومثلما حدث في أعوام سابقة خففت مفاجآت إيجابية في بعض الوحدات النتائج السيئة لبعض الأقسام في المجموعة المتنوعة. وسجل قسم الأجهزة الكهربائية المنزلية عائدات قياسية في حين عادت الأجهزة الطبية والإلكترونيات الاستهلاكية إلى تحقيق أرباح بعد أن منيت بخسائر كبيرة.

وساعد هذا في رفع أرباح تشغيل المجموعة في عام 2002 إلى 420 مليون يورو وهو الحد الأقصى لتوقعات السوق مما حقق هامش ربح يبلغ 1% على المبيعات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة