أوبك ترفع إنتاج النفط لترويض الأسعار   
الأحد 9/11/1423 هـ - الموافق 12/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحد اجتماعات أوبك بفيينا
أقرت أوبك زيادة إنتاج النفط بمقدار 1.5 مليون برميل لتهدئة الأسعار التي بلغت مستويات قياسية بسبب توقف صادرات فنزويلا النفطية ومخاوف الأسواق من شن حرب أميركية على العراق.

وقال وزير النفط الكويتي الشيخ أحمد الفهد الصباح إن الزيادة التي أقرت في اجتماع طارئ للمنظمة في فيينا ستسري أول فبراير/ شباط. ويرفع هذا الاتفاق سقف حصص أوبك الرسمية إلى 24.5 مليون برميل يوميا وهو ما يمثل زيادة بنسبة 7%.

وستعوض هذه الزيادة جانبا من النقص الناجم عن تعطل صادرات فنزويلا الواقعة تحت رحمة إضراب عام منذ مطلع الشهر الماضي. لكن وزير النفط السعودي علي النعيمي قال إن بلاده تضخ أصلا مزيدا من الخام لتعويض هذا النقص المقدر بنحو مليوني برميل يوميا.

الأسعار والنمو العالمي
ويقول مراقبون إن ارتفاع الأسعار يزيد بلا شك عائدات النفط للدول الأعضاء في أوبك، لكنها تشعر بأن انفلات الأسعار قد يلحق الضرر بآفاق نمو الاقتصاد العالمي بما قد يقلل بدوره الطلب على الطاقة.

وفي وقت سابق اليوم قال النعيمي إن الزيادة في الإنتاج ستكون مؤقتة وهو ما يعني العودة إلى الحصص الأصلية بمجرد عودة تدفق النفط في فنزويلا. وأضاف أن السعودية والجزائر والكويت ونيجيريا والإمارات هي الدول الأعضاء في أوبك التي لديها طاقة إنتاجية فائضة.

وتحوز السعودية حصة الأسد من فائض الطاقة الإنتاجية ومن ثم فإنها ستمسك بمفتاح تحقيق أمن الطاقة العالمي إذا نشبت حرب في العراق ولم يكن قد انتهى الإضراب الذي يضر بصادرات النفط في فنزويلا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة