اليورو يخرق حاجزا نفسيا مهما أمام العملة الأميركية   
الأربعاء 1424/1/2 هـ - الموافق 5/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

انخفضت العملة الأميركية دون مستوى 1.10 دولار مقابل اليورو الأوروبي، وذلك للمرة الأولى منذ أربعة أعوام بعد أن أثارت تعليقات وزير الخزانة الأميركي جون سنو شكوكا جديدة بشأن سياسة الدولار القوي التي تنتهجها واشنطن.

وحين سأل صحفيون سنو عما إذا كان قلقا بشأن هبوط الدولار منذ اجتماع مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى في باريس يومي 21 و22 فبراير/ شباط الماضي أجاب "أنه غير قلق بصفة خاصة في هذا الشأن". ووضع متحدث باسم وزارة الخزانة حدا للهبوط حين قال إن سنو لا يزال يفضل الدولار القوي وإن "موقف الوزير لم يتغير".

لكن الدولار استأنف الهبوط في التعاملات الأوروبية وتراجع 1% عن مستوى الإغلاق في الولايات المتحدة أمس. ونزل الدولار إلى 1.1003 مقابل اليورو قبل أن ينتعش إلى 1.0975. وقال وزير الاقتصاد الألماني فولفغانغ كليمنت إن صعود اليورو فوق 1.10 دولار يمكن أن يضر بالصادرات الألمانية.

وهوى الدولار لأدنى مستوى في ثلاثة أعوام أمام مؤشر من العملات وأدنى مستوى في أربعة أعوام مقابل الفرنك السويسري. كما انخفض نحو نصف نقطة مئوية مقابل الين الياباني إلى 117.38 ينا بزيادة نصف ين عن أدنى مستوى في ستة أشهر.

وانخفض الدولار في الأسابيع الأخيرة لأدنى مستوى مقابل اليورو والعملات الأخرى نتيجة مخاوف بشأن حرب أميركية محتملة على العراق. وحولت تصريحات سنو اهتمام السوق لفترة وجيزة عن التفكير فيما إذا كانت واشنطن ستهاجم العراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة