اليمن وماليزيا يتفقان على تعزيز التعاون الاقتصادي   
الأربعاء 1428/2/11 هـ - الموافق 28/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 19:29 (مكة المكرمة)، 16:29 (غرينتش)
التبادل التجاري بين اليمن وماليزيا في 2006 بلغ 300 مليون دولار (الفرنسية)
اتفق اليمن وماليزيا على زيادة التعاون في المجالات الاقتصادية والاستثمارية والإدارية والتعليم الفني والتقني.

جاء الاتفاق خلال مباحثات رسمية عقدت الأربعاء برئاسة رئيس الوزراء اليمني عبد القادر باجمال فيما رأسها عن الجانب الماليزي نظيره عبد الله البدوي. ورحب الطرفان بتعزيز دور القطاع الخاص بالبلدين في تطوير العلاقات الثنائية التجارية والاستثمارية.
 
وقال باجمال بعد اللقاء إن من الأهمية بمكان الدفع المشترك برجال الأعمال في البلدين لإقامة الشركات المشتركة في مجالات الاستثمار والتجارة ومؤازرة جهود الحكومتين في تحقيق التنمية الشاملة وتبادل المنافع عبر الشراكة الإيجابية ذات البعد الإستراتيجي والمرحلي.
 
وقال بدوي إنه تم تشكيل الوفد الماليزي بما يلبي رغبة البلدين في زيادة التعاون الاقتصادي والاستثماري والتجاري والسياحي.
 
وأكد استعداد ماليزيا للمساهمة في دعم التنمية الاقتصادية والبشرية في اليمن وتطوير العمل المصرفي الإسلامي بما يخدم دفع عجلة التنمية، مشيرا إلى رغبة الشركات النفطية الماليزية للتنقيب في اليمن وتحديدا في القطاعات البحرية، وذلك بالنظر إلى الخبرة التي تمتلكها الشركات الماليزية في هذا الجانب.
 
يشار إلى أن رئيس الوزراء الماليزي الذي يزور اليمن حاليا يصطحب وفدا اقتصاديا من 180 من رجال المال والأعمال الماليزيين بهدف التعرف على الفرص الاستثمارية المتاحة في البلاد.
 
وتشير الإحصائيات الرسمية إلى أن حجم التبادل التجاري بين اليمن وماليزيا العام المنصرم قارب مبلغ 300 مليون دولار، في حين يميل الميزان التجاري لصالح ماليزيا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة