تداعيات أزمة بنك "يو بي أس" تهوي بالبورصة السويسرية   
السبت 1430/2/25 هـ - الموافق 21/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 16:59 (مكة المكرمة)، 13:59 (غرينتش)
قضية التورط الضريبي التي كان "يو بي أس" طرفا فيها أثرت سلبا على أداء البورصة (الأوروبية-أرشيف)
 
تامر أبوالعينين-زيورخ
 
هبط مؤشر التداول في بورصة زيورخ إلى أدنى مستوياته منذ ست سنوات مسجلا تراجعا قيمته 2.8% بسبب تداعيات أزمة بنك "يو بي أس" مع السلطات القضائية الأميركية وتسليمه بيانات حسابات نحو 300 من المودعين الأميركيين, تقول واشنطن إنهم تهربوا من دفع ضرائب لسلطات بلادهم.
 
وقد تدنى مؤشر التداول إلى 4851 نقطة متجاوزا بذلك ما يوصف بالحاجز النفسي للتعاملات. فقد جرى العرف على أنه ينبغي ألا يقل عن 5000 نقطة، ليفقد مؤشر التداول في بورصة زيورخ 34% من قيمته خلال عام واحد.
 
وقد كانت خسائر الأسهم الكبرى من نصيب المؤسسات المالية. فقد هوى سعر سهم مصرف "يو بي أس" بنسبة 14% في يوم واحد ليستقر عند 9 دولارات.
 
كما هوت أسهم شركة التأمينات التعويضية "سويس ري" بنسبة 8%، ومؤسسة "زيورخ فايننشيال" بنسبة 7% وبنك "يوليوس بير" للاستثمارات بنسبة 6.9%.
 
خسائر متوالية
وبإغلاق التعاملات في بورصة زيورخ هذا الأسبوع، تكون أسهم المؤسسات المالية والمصرفية قد تكبدت خسائر فادحة وصلت إلى 20% لأسهم مجموعة "زيورخ فايننشيال" و19.80% لمؤسسة التأمينات التعويضية "سويس ري" و18% لبنك "كريدي سويس" و17% لمجموعة "بالواز" للتأمينات و16% لبنك "يو بي أس".
 
قيمة أسهم أكبر بنك سويسري فقدت
70% من قيمتها (الفرنسية-أرشيف)
وباعتبار هذه النتائج تكون أسهم المؤسسات المالية السويسرية قد واصلت هبوطها المستمر منذ عام. فأسهم "سويس ري" المصنفة الأولى عالميا في مجال التأمينات التعويضية فقدت 80% من قيمتها، و"سويس لايف" للتأمينات فقدت 79.59% و"يو بي أس" 70% و"يوليوس بير" 61% و"كريدي سويس" 50%.
 
وزيادة على أنه البنك الأول في سويسرا, يصنف "يو بي أس" الأول عالميا في مجال إدارة الثروات الخاصة حيث يدير ثروات قيمتها 2700 مليار دولار.
 
لذا يشكل هذا البنك أحد أهم أعمدة الاقتصاد السويسري وعنصرا هاما على الساحة المالية العالمية. ويشار إلى أن ثلث المعاملات المالية اليومية في العالم تمر عبر سويسرا.
 
تطورات مفاجئة
وفي سياق تداعيات أزمة "يو بي أس" مع القضاء الأميركي, نجح ثمانية من عملاء المصرف مساء الجمعة في استصدار حكم قضائي عاجل من المحكمة الإدارية العليا يقضي بعدم تسليم بيانات ودائعهم إلى السلطات الأميركية.
 
"
البنك السويسري تعهد بدفع غرامة تناهز 800 مليون دولار للقضاء الأميركي بموجب اتفاق التزم البنك أيضا بمقتضاه برفع السرية المصرفية عن حسابات ما لا يقل عن 250 من المودعين الأميركيين
"
لكن بنك "يو بي أس" وهيئة الرقابة الاتحادية على الأسواق المالية قالا تعقيبا على القرار بأنه "جاء متأخرا لأن البيانات وتفاصيل الحسابات قد تم تسليمها بالفعل إلى الولايات المتحدة عقب توقيع الاتفاق بين الإدارة الأميركية والبنك".
 
ويرى المراقبون أن حصول ثمانية مودعين على مثل هذا الحكم يفتح الباب أمام قضايا مشابهة قد يرفعها عملاء "يو بي أس" ضد البنك أو السلطات السويسرية التي وافقت على رفع السرية المصرفية عن حساباتهم.
 
ويعني هذا أن الاتفاق المبرم بين "يو بي أس" والولايات المتحدة لم يغلق  باب المواجهات القضائية، وإنما فتح أبوابا لتطورات عديدة في المرحلة المقبلة سواء على صعيد السياسة السويسرية الداخلية أو على صعيد العلاقة بين بيرن وواشنطن أو داخل أروقة "يو بي أس".
 
وكان البنك السويسري قد تعهد بدفع حوالي 800 مليون دولار للقضاء الأميركي بموجب اتفاق بين الطرفين. وبمقتضى الاتفاق ذاته, التزم البنك بتسليم السلطات الضريبية في الولايات المتحدة بيانات حسابات ما لا يقل عن 250 من المودعين الأميركيين, في حين أن الجانب الأميركي يطالب برفع السرية المصرفية عن حسابات آلاف آخرين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة