"العشرين" ترسم صورة متشائمة للاقتصاد العالمي   
الأربعاء 21/4/1436 هـ - الموافق 11/2/2015 م (آخر تحديث) الساعة 9:50 (مكة المكرمة)، 6:50 (غرينتش)

رسم المسؤولون الماليون في مجموعة العشرين صورة متشائمة للاقتصاد العالمي، وتعهدوا باستخدام السياسات النقدية والمالية لتعزيز النشاط إذا لزم الأمر.

وقال بيان صدر أمس الثلاثاء في نهاية اجتماع على مدى يومين لوزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية لدول المجموعة في إسطنبول، "سنراجع باستمرار أوضاع سياساتنا النقدية والمالية ونتحرك بحسم إذا لزم الأمر".

وأعرب المجتمعون في بيانهم عن ترحيبهم بالوضع الإيجابي للنمو والتضخم في بعض الاقتصادات الكبرى على مستوى العالم، مشيرين في الوقت ذاته إلى استمرار عدم اتزان الاقتصاد العالمي، وإلى أن عملية التعافي لا تزال في مرحلة التطور.

وقال البيان الختامي إن القرارات التي صدرت مؤخرا عن البنك المركزي الأوروبي مطمئنة وتدعم بشكل أكبر التعافي في منطقة اليورو.

كما أشار إلى بطء التعافي في منطقة اليورو واليابان وبعض الاقتصادات الصاعدة، موضحاً أن النمو في بعض الأسواق الناشئة يعكس اختلافات كبيرة في عدد من الدول والمناطق، وأنه يسير ببطء في الوقت ذاته.

وأوضح أن توقعات النمو بالنسبة للاقتصادات الناشئة ذات الدخول المنخفضة باتت أمراً قياسيا في الآونة الأخيرة، وأن تلك التوقعات مستمرة في تعزيز مواقفها بشكل دائم.

كما لفت البيان إلى أن الانخفاض الحاد في أسعار النفط الناتج عن عوامل العرض والطلب سيساهم بشكل كبير في تحقيق النمو العالمي، مضيفا "لا جرم أن الانخفاض الحاد في أسعار النفط له تداعياته المختلفة على الاقتصادات. لكن مع هذا لا يزال الغموض يكتنف توقعات أسعار النفط". وقال إن الانخفاض الحاد في سعر النفط سيعطي أيضا بعض الدعم للنمو الاقتصادي العالمي.

ودعا البيان إلى تحرك منسق ضد تمويل الجماعات الإرهابية، وإلى "وضع توجيهات لتعزيز شفافية أنظمة السداد من أجل تقليل مخاطر إساءة استغلالها في أغراض تمويل الإرهاب وغسل الأموال".

يشار إلى أن مجموعة العشرين تضم كلا من الأرجنتين وأستراليا والبرازيل وكندا والصين والاتحاد الأوروبي وفرنسا وألمانيا وإيطاليا والهند وإندونيسيا واليابان وكوريا الجنوبية والمكسيك وروسيا والمملكة العربية السعودية وجنوب أفريقيا وتركيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأميركية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة