وكالة الطاقة الدولية تتعهد بتعويض نفط الشرق الأوسط   
الاثنين 1423/9/20 هـ - الموافق 25/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية روبرت بريدل إن الوكالة بإمكانها تغطية احتياجات السوق إذا توقفت الإمدادات النفطية من الشرق الأوسط.

وأضاف بريدل في مقابلة مع صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية إن الوكالة يمكنها توفير كميات تصل إلى 12 مليون برميل في اليوم من النفط لمدة شهر من المخزونات التجارية أو تلك التي تملكها حكومات الدول الأعضاء، وهذه الكميات تشكل خمسة أضعاف حجم الإنتاج العراقي وتتجاوز إنتاج السعودية والكويت والإمارات مجتمعة.

وأكد روبرت أنه إلى جانب 1.3 مليار برميل مخزنة من جانب الحكومات الأعضاء فإن وكالة الطاقة الدولية قادرة على الوصول إلى مخزونات تجارية لدى أعضائها الـ26 يصل مستواها إلى 2.5 مليار برميل إضافية.

وقال بريدل إن مثل هذا القرار سيتخذ في حال عجز أوبك عن الوفاء بتعويض النقص في الإمدادات أو لم تبد رغبة في ذلك إذا شنت واشنطن هجوما عسكريا على العراق.

وحسب الصحيفة فقد واجهت وكالة الطاقة الدولية انتقادات في حرب الخليج عام 1991 بسبب تأخرها في تلبية متطلبات السوق، وتعمل حاليا على التحضير لمواجهة احتمال اندلاع حرب في العراق.

ووكالة الطاقة الدولية التي تأسست عام 1974 هي منتدى من أجل تنسيق سياسات الطاقة لدى 20 دولة صناعية, أي غالبية أعضاء منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية.

وتأتي تصريحات بريدل في الوقت الذي يحضّر فيه أعضاء منظمة الدول المصدرة للبترول أوبك لاجتماع من المقرر أن يعقد في ديسمبر/ كانون الأول المقبل يرجح أن يناقش فيه خفض الإنتاج، على أن ترفع في الوقت نفسه الحصص الرسمية التي تقل كثيرا عن الإنتاج الفعلي للحيلولة دون انهيار الأسعار التي فقدت ما مجمله 20% من قيمتها منذ أواخر سبتمبر/ أيلول الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة