العراق وتركيا يسعيان لزيادة حجم التجارة بينهما   
الاثنين 13/2/1422 هـ - الموافق 7/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

محمد مهدي صالح
أعلن وزير التجارة العراقي محمد مهدي صالح
أن العراق وتركيا يسعيان إلى زيادة حجم المبادلات التجارية بينهما لتبلغ المستوى الذي كانت عليه قبل فرض الحظر على العراق في 1990.

وكان وزير الدولة التركي للشؤون الاقتصادية كوساد توزمان كشف في وقت سابق أن الجانبين يبحثان زيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين إلى ثلاثة مليارات دولار سنويا، وأن المباحثات ستسفر عن توقيع عدد من الاتفاقات الثنائية للتعاون المشترك في مختلف المجالات.

جاءت تصريحات الوزير العراقي تلك في لقاء له مع الصحفيين بعيد افتتاحه معرضا للمنتجات التركية في بغداد والتي قال فيها "العمل جار على العودة بالعلاقات الاقتصادية والتجارية بين العراق وتركيا إلى ما كانت عليه قبل الحصار" على العراق.

وأضاف الوزير العراقي أن "الحصار أضر بالعراق وتركيا في آن واحد" وأوضح أن "الشركات التركية سيكون لها بعد الحصار موقع متميز في السوق العراقية".

وقال المسؤول العراقي إن المعرض يهدف إلى "توسيع التعاون الثنائي بين البلدين في المجال الاقتصادي والتجاري"، واعتبر أن ذلك "سينعكس على المجالات الأخرى".

ويحضر المعرض الذي يستمر حتى يوم الجمعة القادم أكثر من 500 من رجال الأعمال الأتراك، وممثلون عن أكثر من 150 شركة صناعية تمثل مختلف الصناعات التركية.

ويترأس الوفد الرسمي التركي كوساد توزمان الذي وصل بغداد في وقت سابق، وأجرى فيها أمس مباحثات مع المسؤولين العراقيين، تناولت تطوير العلاقات بين البلدين.

تجدر الإشارة إلى أن تركيا تعد إحدى أكثر الدول تضررا من العقوبات الاقتصادية المفروضة على العراق منذ أكثر من 10 أعوام، وكثيرا ما أبدت تذمرا من تلك العقوبات التي قالت إنها كبدت اقتصادها خسائر تربو على 35 مليار دولار.

ويقول مراقبون إن الحكومة التركية هي أحوج ما تكون اليوم إلى تعزيز علاقاتها مع العراق، في ضوء الأزمة المالية التي تشهدها البلاد حاليا والتي دفعت بالحكومة إلى طلب مساعدات مالية من المؤسسات الدولية بشروط قاسية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة